ترامب ينتهك قواعد تويتر من جديد بشأن كورونا

حددت منصة تويتر تغريدة لترامب ادعى فيها الرئيس الأمريكي أنه محصّن ضد فيروس كورونا، قائلة: إنها تنتهك قواعد منصة التواصل الاجتماعي بشأن المعلومات المضللة المتعلقة بجائحة فيروس كورونا.

وحددت تويتر التغريدة مع بيان إخلاء المسؤولية، وعطّلت بعض خيارات المشاركة.

ولا تزال التغريدة متاحة لأولئك الذين ينقرون على التحذير، تماشيًا مع موقف تويتر بأن إبقاء التغريدات من المسؤولين المنتخبين مرئية هو في المصلحة العامة.

ويظهر تنبيه عند محاولة مشاركة التغريدة يقول: نحاول منع تغريدة مثل هذه من الوصول إلى المزيد من الأشخاص لأنها تنتهك قواعد تويتر.

وجاء في بيان إخلاء المسؤولية من تويتر: انتهكت هذه التغريدة قوانين تويتر بشأن نشر معلومات مضللة وربما ضارة تتعلق بجائحة فيروس كورونا، وأضافت أنها قررت أنه قد يكون من مصلحة الجمهور أن تظل التغريدة متاحة.

وقالت متحدثة باسم تويتر لوكالة رويترز: إن التغريدة قدمت ادعاءات صحية مضللة بشأن جائحة فيروس كورونا، وإن التفاعل مع التغريدة سيكون محدودًا بشكل كبير كما هو معتاد في مثل هذه الحالات.

وقال ترامب: إنه تعافى تمامًا من جائحة فيروس كورونا، ولن يمثل خطرًا عبر نقل العدوى للآخرين، مما سمح له بالعودة إلى تنظيم تجمعات كبيرة خلال الأسابيع الأخيرة من السباق على البيت الأبيض.

وأعلن الرئيس لأول مرة أنه خضع لاختبار فيروس كورونا إيجابي في 2 أكتوبر، وقال طبيب ترامب: إن الرئيس أجرى اختبارًا أظهر أنه لم يعد معديًا.

وليس واضحًا الدليل العلمي بشأن المدة التي يستغرقها الأشخاص الذين تعافوا من جائحة فيروس كورونا لتصبح لديهم أجسام مضادة ويتم حمايتهم من عدوى ثانية.

ويحتوي الموقع الإلكتروني لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها على معلومات محدودة عن حالات الإصابة مرة أخرى، ويقول: إن الأشخاص ليسوا محصنين ضد الإصابة مرة أخرى بالفيروس.

وقال متحدث باسم تويتر: إنها ليست المرة الأولى التي تعطِّل فيها المنصة مشاركة تغريدة للرئيس تحتوي على معلومات غير صحيحة.

وأوضحت المنصة في شهر مارس أنها تتخذ نهجًا يتمثل بعدم التسامح مع المعلومات المضللة المتعلقة بفيروس كورونا.