هواوي تفكر في بيع هونر لتتجاوز العقوبات الأمريكية

يمكن لشركة هواوي التفكير في بيع علامتها التجارية لتصنيع الهواتف الذكية هونر (Honor) كوسيلة للنجاة من العقوبات التجارية الأمريكية، وذلك وفقًا للمحلل مينغ تشي كو (Ming-Chi Kuo).

وشكك محللون آخرون في اتباع عملاقة الاتصالات الصينية مثل هذه الإستراتيجية.

وقال كو، الذي اشتهر بتنبؤاته حول تطوير منتجات شركة آبل: إذا كانت هونر مستقلة عن هواوي، فلن تخضع مصادرها بعد الآن للحظر الأمريكي المفروض على هواوي، الأمر الذي يساعد هونر ومورديها.

وأشار المحلل إلى أن مثل هذه الخطوة يمكن أن تسمح لشركة الهواتف الذكية هونر بمتابعة تطوير نماذج رائدة، ومنافَسةِ شركة شاومي، التي تقدم هواتف في نطاق سعري مماثل.

وقال كو: إن هذا التطور سيكون مكسبًا للطرفين؛ لعلامة هونر التجارية والموردين وصناعة الإلكترونيات في الصين.

وتأسست هونر في عام 2013، وساعدت هواوي على تجاوز مبيعات آبل وسامسونج في الداخل والخارج من خلال تقديم الهواتف الذكية العصرية بمتوسط ​​سعر بيع يتراوح بين 150 و 220 دولارًا أمريكيًا للمستهلكين الشباب.

وكانت شركة هواوي، التي تجاوزت شركة سامسونج لأول مرة في شحنات الهواتف الذكية العالمية في الربع الثاني، إحدى الضحايا الرئيسيين لتصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

وتكافح الشركة، التي أُضيفت إلى القائمة السوداء التجارية للحكومة الأمريكية في شهر مايو من العام الماضي، الآن مع القيود الصارمة التي فُرِضت هذا العام، والتي تغطي الوصول إلى الرقاقات المطورة أو المنتجة باستخدام التكنولوجيا الأمريكية.

وقال ريتشارد يو (Richard Yu)، الرئيس التنفيذي لمجموعة هواوي للأعمال الاستهلاكية، في شهر أغسطس: إن العقوبات الأمريكية تجعل من الصعب على الشركة شحن الهواتف الذكية مع رقاقات كيرين المتطورة بعد هذا العام.

وحققت مجموعة الأعمال الاستهلاكية، أكبر قطاع تشغيلي لهواوي، إيرادات بقيمة 36.5 مليار دولار أمريكي في النصف الأول من هذا العام.

وليس من المتوقع أن يفيد أي تحرك من جانب هواوي لبيع هونر بشكل مباشر وسط التوترات التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين.

وبالنظر إلى الطريقة التي تواصل بها حكومة الولايات المتحدة تصوير هواوي ومنتجاتها على أنها مخاطر أمنية، قد لا يكون هناك من يرغب بشراء هونر.

وحققت هونر إيرادات تزيد عن 10 مليارات دولار أمريكي في السنوات الخمس الماضية، وقدرت شركة أبحاث السوق آي دي سي (IDC) أنها استحوذت على 28 في المئة من إجمالي شحنات الهواتف الذكية لهواوي في النصف الأول من هذا العام.