البنوك المركزية تُقيِّم إمكانية إصدار عملاتها الرقمية

تمضي البنوك المركزية قدمًا في المناقشات حول كيفية إيجاد العملات الافتراضية الخاصة بها، وتوصلت البنوك المركزية الآن إلى إطار عمل تقريبي لكيفية عمل مثل هذا النظام.

ويأتي ذلك بعد أن صدمت شركة فيسبوك صانعي السياسة بخطتها لإطلاق عملة رقمية العام الماضي.

ونشر بنك التسويات الدولية وسبعة بنوك مركزية، من ضمنها الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا، تقريرًا يوضح بعض المتطلبات الرئيسية للعملات الرقمية للبنك المركزي، أو (CBDC).

ومن بين التوصيات التي قدمتها البنوك المركزية، أن تكون (CBDC) مكملة وليست بديلة للنقد، كما أن تدعم (CBDC) الاستقرار النقدي والمالي.

وقال التقرير: يجب أن تكون (CBDC) آمنة، ورخيصة قدر الإمكان للاستخدام، بالإضافة إلى وجود دور مناسب لها بالنسبة للقطاع الخاص.

ويأتي التقرير عن (CBDC) في الوقت الذي تنظر فيه العديد من البنوك المركزية حول العالم إلى عملاتها الرقمية الخاصة.

واجتذبت العملات المشفرة الكثير من التدقيق من المسؤولين الماليين، الذين يشعرون بالقلق من أنها قد تفتح الباب أمام الأنشطة غير المشروعة، مثل غسيل الأموال.

ودخل البنك المركزي الصيني في شراكة مع عدد قليل من شركات القطاع الخاص لتجربة عملة إلكترونية كان يعمل عليها منذ سنوات، وشهدت الصين اعتمادًا واسع النطاق للمحافظ الرقمية، مثل: (Alipay) و (WeChat Pay).

كما يعمل البنك المركزي السويدي مع شركة الاستشارات (Accenture) لتجريب عملته المقترحة الكرونا الرقمية (e-krona).

وقال بينوا كوري (Benoit Coeure)، الذي يقود جهود الابتكار في بنك التسويات الدولية: يمكن للتصميم الذي يقدم هذه الميزات أن يعزّز المدفوعات الأكثر مرونة وكفاءة وشمولية وابتكارًا.

وأضاف: لن يكون هناك حجم واحد يناسب الجميع من (CBDC) بسبب الأولويات والظروف الوطنية، ويوفر تقريرنا نقطة انطلاق لمزيد من تطوير (CBDC) القابلة للتطبيق.

ويجدر التأكيد على أن هذه البنوك المركزية لم تتخذ موقفًا بعدُ بشأن مسألة إصدار عملات رقمية، ويواصلون البحث في كون هذه العملات الافتراضية مجدية.

ويقول المدافعون عن العملات الرقمية: إن بإمكان تلك العملات تعزيز الشمول المالي من خلال جلب المزيد من الأشخاص دون الوصول إلى حساب مصرفي، لكن هناك مخاوف من أن يؤدي ذلك إلى استبعاد البنوك التجارية.