ARM تتعاون مع مايكروسوفت لتبسيط نقل البيانات من المستشعرات إلى السحابة

قالت شركة (أي آر إم) ARM يوم الخميس: إنها دخلت في شراكة مع شركة مايكروسوفت لإنشاء أدوات من شأنها مساعدة مطوري البرامج على نقل البيانات من شرائح الاستشعار الصغيرة إلى خدمة الحوسبة السحابية التابعة لمايكروسوفت.

يُذكر أن شركة ARM – التي استحوذت عليها شركة (إنفيديا) NVIDIA حديثًا مقابل 40 مليار دولار أمريكي – متخصصة في تصميم الرقائق الإلكترونية، ويشمل ذلك تلك المستخدمة في الأجهزة المتصلة في “إنترنت الأشياء”.

ولكن ليس من السهل نقل البيانات من أجهزة الاستشعار الموجودة في قطعة من المعدات إلى السحابة للتحليل، ثم إعادة النتائج إلى الجهاز، للإشارة إلى الحاجة إلى الصيانة.

وقال (ديبتي فاتشاني) – النائب الأول لرئيس مجموعة السيارات وإنترنت الأشياء في ARM لوكالة رويترز في مقابلة: “لقد اعتنينا بالأشياء المهمة”. وأضاف: “تجربة الذكاء الاصطناعي المبسطة هي ما سيسمح لهذا التوسع”.

وفيما يتعلق بسوق الحوسبة السحابية، فقد أعلنت شركة (آي بي إم) IBM يوم الخميس عن تفكيك نفسها إلى شركتين عامتين، متوجةً بذلك جهودًا استمرت لسنوات من أول شركة كبيرة للحوسبة في العالم نحو التنويع بعيدًا عن أعمالها القديمة لتركز الآن على الحوسبة السحابية ذات هوامش الربح العالية.

وستدرج شركة IBM وحدة خدمات البنية التحتية لتقنية المعلومات الخاصة بها، التي توفر الدعم الفني لـ 4,600 عميل في 115 دولة، ولديها رصيد متراكم قدره 60 مليار دولار، بوصفها شركة منفصلة تحمل اسمًا جديدًا بحلول نهاية عام 2021.

وقالت شركة IBM – التي يعمل فيها حاليًا أكثر من 352 ألف عامل: إنها تتوقع أن تسجل ما يقرب من 5 مليارات دولار في النفقات المتعلقة بفصل العمل والتغييرات التشغيلية.

ورحّب المستثمرون بالخطوة المفاجئة التي أعلن عنها الرئيس التنفيذي (أرفيند كريشنا)، الذي يُعد المهندس لصفقة استحواذ IBM على شركة الحوسبة السحابية (رد هات) Red Hat العام الماضي مقابل 34 مليار دولار، مما أدى إلى ارتفاع أسهم والشركة بنسبة 7 في المئة.

وقال كريشنا في مكالمة مع المحللين: “لقد جُرِّدنا من الشبكات في التسعينيات من القرن الماضي، وجُرِّدنا من أجهزة الحاسوب الشخصية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وجُرِّدنا من أشباه الموصلات منذ نحو خمس سنوات لأنها جميعًا لم تساعد بالضرورة في دعم عرض القيمة المتكاملة”.