تويتر يفرض المزيد من القيود والعلامات التحذيرية قبل الانتخابات

قال موقع تويتر اليوم الجمعة: إنه سيزيل التغريدات التي تدعو الناس إلى التدخل في عملية الانتخابات الأمريكية، أو تنفيذ نتائج الانتخابات بعدة طرق، مثل: العنف، كما أعلن الموقع عن المزيد من العلامات التحذيرية، والقيود لإبطاء انتشار المعلومات المضللة.

وقال موقع تويتر في مدونة: إنه اعتبارًا من الأسبوع المقبل، سيحصل المستخدمون على رسالة فورية توجههم إلى معلومات موثوقة قبل أن يتمكنوا من إعادة تغريد المحتوى الذي تم تصنيفه على أنه مضلل.

وقال تويتر: إنه سيضيف المزيد من التحذيرات والقيود على التغريدات التي تحتوي على معلومات مضللة من شخصيات سياسية أمريكية، مثل: المرشحين، والحملات، وكذلك الحسابات الموجودة في الولايات المتحدة ولها أكثر من 100,000 متابع، أو التي تحصل على “مشاركة كبيرة”.

وأضاف موقع تويتر – الذي قال لوكالة رويترز حديثًا: إنه يختبر كيفية جعل العلامات التحذيرية أكثر وضوحًا ومباشرةً – أنه سيتعين على المستخدمين النقر على التحذيرات لمشاهدة هذه التغريدات. ولن يكون بإمكان المستخدمين إلا “اقتباس تغريدة” عن هذا المحتوى، إذ ستُوقَف الإعجابات، وإعادة التغريدات، والردود.

ويقول موقع تويتر: إنه وضع علامة على الآلاف من المنشورات المضللة، ومع ذلك، فقد كان معظم الاهتمام الإعلامي منصبًا على العلامات التحذيرية التي وُضعت على تغريدات الرئيس ترامب.

وتتعرض شركات وسائل التواصل الاجتماعي لضغوط لمكافحة المعلومات المضللة المتعلقة بالانتخابات والاستعداد لاحتمال وقوع أعمال عنف، أو ترهيب في مكان الاقتراع خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية المزمع عقدها في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وأفادت وكالة رويترز بأن الجمهوريين يحشدون آلاف المتطوعين لمشاهدة مواقع الاقتراع المبكّر وصناديق الاقتراع؛ للعثور على أدلة تدعم شكاوى ترامب التي لا أساس لها من الصحة بشأن تزوير أصوات الناخبين على نطاق واسع. وقالت شركة فيسبوك يوم الخميس: إنها ستحظر الدعوات لمشاهدة الاستطلاعات باستخدام “لغة عسكرية”.

وأعلن تويتر أيضًا عن خطوات مؤقتة لإبطاء تضخيم الأشخاص للمحتوى، وعلى سبيل المثال: فإنه اعتبارًا 20 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري إلى نهاية أسبوع الانتخابات الأمريكية، سيُوجَّه المستخدمون العالميون الذين يضغطون على “إعادة التغريد” أولًا إلى زر “اقتباس تغريدة” لتشجيع الناس على إضافة تعليق خاص بهم.

كما سيتوقف تويتر عن إبراز الموضوعات الشائعة بدون سياق إضافي يوضحها، وسيُوقِف الأشخاصَ عن رؤية توصيات “أعجبتهم” من أشخاص لا يعرفونهم في مخططهم الزمني. وقال تويتر أيضًا: إنه سيصنّف التغريدات التي تدّعي زورًا فوز أي مرشح.