DDR5 تعد بحواسيب أسرع وأكثر كفاءة

كشفت شركة تصنيع الرقاقات الكورية (SK Hynix) رسميًا عن الوحدات الأولى من نوعها في العالم من ذاكرة الوصول العشوائي من نوع (DDR5) التي تأتي بسعة 64 جيجابايت.

ومن المتوقع أن تبدأ الشركة الكورية الجنوبية ببيعها في الربع الثالث من عام 2021.

ويمثل الإعلان خطوة كبرى بعيدًا عن وحدات ذاكرة الوصول العشوائي من نوع (DDR4) التي سيطرت على ذاكرة الحاسب الشخصي منذ عام 2013.

ويأتي إعلان شركة تصنيع الرقاقات الكورية (SK Hynix) بعد ثلاث سنوات من الوعود بمضاعفة سرعة ذاكرة الوصول العشوائي للحواسيب عبر (DDR5).

وتدعم رقاقات (DDR5-4800) سرعات تتراوح بين 4800 و 5600 ميجابت في الثانية، مع معدلات  محتملة للبيانات أسرع من (DDR4)، بالإضافة إلى استخدام أقل للطاقة.

وتعني هذه السرعة أن الوحدات أسرع بمقدار 1.8 مرة من وحدات (DDR4) القياسية، وذلك بجهد أقل يبلغ 1.1 فولط بدلاً من 1.2 فولط.

وتدعي (SK Hynix) أن هذا التوفير يمثل توفيرًا للطاقة بنسبة 20 في المئة، ويبلغ الحد الأقصى للسرعة التي تسمح بها مواصفات (DDR5) القياسية 6400 ميجابت في الثانية.

وتسمح التقنية أيضًا بوجود وحدات يصل حجمها إلى 256 جيجابايت.

ونشرت جمعية (JEDEC) معيار (DDR5) رسميًا في شهر يوليو من هذا العام، لكن (SK Hynix) كشفت النقاب عن رقاقاتها الأولى في عام 2018.

وبصرف النظر عن مكاسب الذاكرة، سيكون لوحدات الذاكرة (DDR5) قناتا 32 بت بدلاً من قناة 64 بت واحدة، مما يجعل الأمر أسهل لزيادة ذروة عرض النطاق الترددي.

وتنظم الوحدات نفسها الجهد بدلاً من اللوحة الأم، مما يسمح لشركات صناعة ذاكرة الوصول العشوائي من نوع (DDR5) بالتحكم في الترددات المهمة للغاية.

واختبرت (SK Hynix) وحدات بسرعة 6400 ميجابت في الثانية، ولديها ضمن خريطة الطريق وحدات بسرعة تبلغ 8400 ميجابت في الثانية.

ومع ذلك، يتعين عليك الانتظار بعض الوقت؛ لأن الشركة تستهدف أولًا مراكز البيانات، حيث تستفيد هذه المراكز بشكل أكبر من السعة والكفاءة الإضافية.

وتشير التقديرات إلى أن ذاكرة الوصول العشوائي من نوع (DDR5) ستشكل 10 في المئة فقط من المبيعات بحلول عام 2022، وستصل إلى 43 في المئة في وقت ما في عام 2024.

ويجب أن تصبح بعد ذلك المعيار الفعلي لجميع أجهزة الحاسب، بما في ذلك أجهزة الألعاب.

وأعلنت شركة إنتل عن دعمها لمعيار (DDR5) في المعالجات المستقبلية، لكن شركة (AMD) لم تتبنَّ المعيار رسميًا، وقد لا تتبناه حتى عام 2022.