كيف تكون أكثر إنتاجية أثناء العمل من المنزل وفقًا للخبراء؟

يعمل أكثر من 42 في المئة من القوى العاملة الأمريكية من المنزل منذ تفشي فيروس كورونا وفقًا لأبحاث ستانفورد، إلا أن هناك حواجز تواجهها الشركات والموظفون في العمل من المنزل، حيث ينتج عنه بشكل عام مصادر تشتيت أكثر من العمل في المكتب، ويمكن لمصادر التشتيت هذه أن تؤثر في الإنتاجية.

فيما يلي بعض النصائح المعتمدة من الخبراء – خبيرة الإنتاجية في جوجل (Laura Mae Martin)، والمدير التنفيذي (Joe Golden) المشارك في Collage.com، وكبير المحررين في ErgonomicTrends.com (جورج شيانغ) – حول كيفية زيادة الإنتاجية أثناء العمل من المنزل.

خطط ليومك من الليلة السابقة:

يعد التخطيط ليومك أمرًا مهمًا؛ حتى تتمكن من معرفة ما تحتاج إلى تحقيقه ومتى، لذلك اختر الأداة الفضلى بالنسبة لك؛ حيث من الممكن أن تقوم بتنسيق قائمة المهام على سبيل المثال لا الحصر، ويجب عليك أن تقرر ما هو الأفضل لك، وبغض النظر عن كيفية القيام بذلك، فإن تدوينه يجعله مرئيًا، مما يساعد في تحمل المسؤولية، كما أنه يساعدك على الاستعداد عقليًا لليوم التالي قبل النوم.

اعمل في الوقت الذي تراه مناسبًا لك:

العمل من المنزل يعني أنك لست مدينًا بالساعة الزمنية أو الجدول الزمني نفسه الذي كنت تقضيه في المكتب، حيث يمكنك ضبط جدول عملك على إيقاع أكثر إنتاجية بالنسبة لك. فبعض الناس يفضلون العمل الليلي، وقد كافحوا دائمًا في نوبات الصباح الباكر والتنقلات، لكن العمل من المنزل يسمح لهم بالعمل في إطار زمني أفضل لأجسادهم.

طور مكان عملك في المنزل:

قم بتحويل مكان ما في المنزل ليكون مساحة العمل الخاصة بك إذا استطعت، وإذا لم يكن هذا خيارًا، فعليك على الأقل تعيين نقطة للعمل في المكان نفسه كل يوم. حيث سيدرك عقلك بعد ذلك أنك عندما تأتي إلى هذا المكان كل يوم فإن وقت العمل قد حان. وإذا قمت بتبديل مكان العمل كل يوم فسيواجه عقلك صعوبة في فهم أن وقت العمل قد حان.

حدد روتينًا والتزم به:

لا يعني مجرد أنك تعمل من المنزل أن جميع الإجراءات الروتينية السابقة قد تم التخلص منها، يقول (جو جولدن) من Collage.com: مهما كانت عاداتك الصباحية قبل العمل من المنزل احتفظ بها. 

هذا يعني أنك إذا كنت معتادًا على الاستيقاظ ثم الركض أو قرأت الأخبار أثناء شرب القهوة قبل التحقق من بريدك الإلكتروني، فاستمر في فعل ذلك، حيث قد يؤدي إجراء أي تغيير على هذا الروتين السابق إلى جعلك أقل إنتاجية أثناء العمل من المنزل.

تفاعل مع زملاء العمل:

يمكن أن تكون العزلة أصعب جزء في العمل من المنزل خاصة إذا بدأت في بيئة مكتبية، لذلك تأكد من أنك لا تزال تجد طرقًا للتفاعل مع زملائك في العمل، حتى لو لم تكونوا جميعًا في المكتب.