تويتش تهيمن على سوق بث الألعاب بعد خروج Microsoft Mixer

سيطرت خدمة (تويتش) Twitch المملوكة لعملاقة التجارة الإلكترونية الأمريكية أمازون على أكثر من 91 في المئة من سوق بث ألعاب الفيديو خلال الربع الثالث من عام 2020، وذلك من حيث عدد ساعات البث، وفقًا لتقرير نشرته اليوم الأربعاء شركة Streamlabs المملوكة لشركة (لوجي تك) Logitech، والشركة الناشئة المتخصصة في التحليلات Stream Hatchet.

وتتيح الخدمة للمستخدمين مشاهدة الآخرين وهم يلعبون ألعاب الفيديو عبر الإنترنت، وهي تتنافس مع منتجات مماثلة من شركات، مثل: جوجل، وفيسبوك.

وكانت شركة مايكروسوفت قد أغلقت خدمتها (ميكسر) Mixer في شهر حزيران/ يونيو الماضي، وشجّعت مستخدميها على الانتقال إلى خدمة (فيسبوك جيمينج) Facebook Gaming. ولكن يبدو أن معظم مستخدمي خدمة (ميكسر) السابقين فضلوا الانتقال إلى تويتش.

وبحسب التقرير، فإن حصة الخدمة في الربع الثالث من عام 2020 كانت أعلى مما كانت عليه منذ ما لا يقل عن الربع الأول من عام 2018.

ويُعتقد أن التعزيز غير المقصود لخدمة تويتش من شركة مايكروسوفت يزيد قوة أمازون في سوق بث الألعاب. وكانت الأخيرة قد استحوذت على تويتش مقابل 842 مليون دولار أمريكي في عام 2014. وتجني تويتش الأموال من خلال الإعلانات واشتراكات المستخدمين في قنوات البث. ولا تكشف أمازون عن إجمالي إيرادات تويتش.

ووجد التقرير أيضًا أن منشئي المحتوى قدموا 206 ملايين ساعة من اللقطات في الربع الثالث، وهو رقم قياسي جديد بزيادة قدرها 96 في المئة عن الربع من العام الماضي.

وبحسب التقرير، شاهد الناس 4.7 مليارات ساعة من الفيديو عبر تويتش في الربع الثالث. ويمثل هذا انخفاضًا بنسبة 8 في المئة عن الربع الثاني عندما أدت عمليات الإغلاق الناجمة عن فيروس كورونا إلى إبقاء المزيد من الأشخاص في المنزل، مما يوفر وقتًا إضافيًا لمشاهدة بث الألعاب عبر الإنترنت.

واستحوذت خدمة Facebook Gaming على حصة 3.4 في المئة من ساعات البث في الربع الثالث. وحصلت شركة جوجل من خلال خدمة YouTube Gaming على نسبة 6 في المئة خلال المدة ذاتها.

ويمكن أيضًا أن يُعزى نجاح تويتش إلى اللاعبين المشهورين الذين يستخدمون خدمتها.