Birdwatch .. محاولة من تويتر لإزالة المعلومات الخطأ

أكدت منصة تويتر أنها تطور ميزة جديدة تسمى حاليًا (Birdwatch)، قد تسمح لمستخدمي تويتر بتحذير بعضهم بعضًا بشأن التغريدات المضللة التي قد تسبب الضرر.

وهناك الكثير من المعلومات المفقودة حول الفكرة، ومن ضمنها هل ستصدرها تويتر للجمهور، أم كيف يمكن أن تعمل في شكلها النهائي؟

وظهرت العديد من التسريبات حول الميزة، مما يسمح بتشكيل نظرة عامة بشأنها، إلى جانب معرفة أنها ما تزال في المراحل المبكرة من التطوير، ولن يتم إصدارها قبل الانتخابات الأمريكية.

وتم اكتشاف وجود مثل هذه الأداة لأول مرة في شهر أغسطس، وتتمحور الفكرة الأساسية حول إمكانية إرفاق ملاحظة بتغريدة مضللة.

وتؤكد الشركة أن (Birdwatch) هي محاولة لمعالجة المعلومات الخطأ عبر منصتها من خلال توفير المزيد من السياق للتغريدات في شكل ملاحظات.

ويمكن إضافة التغريدات إلى (Birdwatch) – بمعنى أنه تم وضع علامة عليها للإشراف – من القائمة المنسدلة للتغريدة، حيث توجد أدوات أخرى للحظر والإبلاغ.

وحصلت الميزة في شهر أكتوبر على استطلاع مصغّر خاص بها لملئه أثناء الإبلاغ عن جزء من المحتوى، مع خيارات لتحديد أن المحتوى مضلل أو غير مضلل في النقاش حول جزء معين من المعلومات، بالإضافة إلى البحث في مدى الضرر الذي تعتقد أن التغريدة قد تسببه.

وقال كيفون بيكبور (Kayvon Beykpour)، رئيس المنتج في تويتر: ستشارك المنصة المزيد حول خططنا قريبًا.

وتعتزم تويتر إضافة علامة تبويب جديدة تسمى (Birdwatch Notes) إلى شريط التنقل الجانبي في المنصة، مع الميزات الأخرى الحالية، مثل القوائم والموضوعات والإشارات المرجعية واللحظات، وتسمح لك علامة التبويب الجديدة بتتبع مساهماتك.

وتعرضت منصة تويتر للكثير من الانتقادات بعد تأكيدها أنها ستعلّق حسابات المستخدمين الذين يأملون علنًا وفاة الرئيس ترامب، خاصةً بعد تغريدة رسمية تفيد بأن الشركة تفرض سياسة تنطبق على الجميع.

وحصلت التغريدة على اهتمام كبير، لا سيما من النساء وأعضاء المجموعات الأخرى الذين غالبًا ما يتلقون تهديدات بالقتل وأشكال أخرى من المضايقات بسبب التعبير عن آرائهم.

ويبدو أنه سيكون من المثير للاهتمام معرفة هل ميزة (Birdwatch) ستكون إجراءً ذا مغزى، أو مجرد ميزة أخرى إضافية لمناقشة الاختلاف بين الأكاذيب والحقائق.