8 إعدادات في نظام أندرويد تساعدك على تأمين هاتفك بشكل صحيح

أصبح هاتف أندرويد الذكي تقريبًا جزءًا من حياة كل مستخدميه، فأينما تذهب يكون هاتفك دائمًا معك، ويحتوي على الكثير من بياناتك التي لا يمكنك أن تدعها تصل إلى الأيدي الخطأ.

كما أن بياناتك معرضة للسرقة أكثر عند استخدامك لهاتف يعمل بنظام أندرويد مقارنة بهواتف آيفون، نظرًا إلى أن نظام أندرويد هو نظام تشغيل مفتوح المصدر، لكن يمكنك اتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية بياناتك، لذلك؛ إليك كيفية تكوين إعدادات الخصوصية في هاتف أندرويد بذكاء لتأمينه.

تعيين قفل قوي للشاشة:

لا يزال العديد من المستخدمين يستخدمون قفل الشريحة لفتح الهاتف، على الرغم من أن الهواتف الحديثة تأتي مع طرق متقدمة لفتح الشاشة، مثل التعرف على بصمات الأصابع والتعرف على الوجه، إلى جانب النمط التقليدي وقفل (PIN)، وبهذه الطريقة إذا وصلت أجهزتهم إلى اليد الخطأ، فإن خصوصيتهم في خطر، ولتأمين خصوصيتك، من الضروري تعيين قفل قوي للشاشة يوفر لك أقصى حماية للخصوصية.

تعطيل النسخ الاحتياطي إلى السحابة:

تأتي هواتف أندرويد الحديثة مع خيار النسخ الاحتياطي للبيانات إلى الخدمات المستندة إلى السحابة مثل (Google Drive)، وقد يكون النسخ الاحتياطي للبيانات إلى السحابة كارثيًا على الرغم من أنه يعد خيارًا جيدًا، حيث يمكن لشركات مثل جوجل استخدام معلوماتك الخاصة لأغراض مختلفة، مثل استهدافك بالإعلانات على أقل تقدير، لكن من خلال تعطيل النسخ الاحتياطي، قد تفقد جميع بياناتك في حالة فقدان الهاتف، والحل هو إجراء نسخ احتياطي للبيانات يدويًا إلى جهاز الحاسب أو القرص الثابت.

تثبيت تطبيقات الأمان:

يستخدم المتسللون العديد من الحيل للوصول إلى جهازك، وبمساعدة البرامج الضارة يمكنهم التسلل إلى متصفحك واختراقه، كما يمكنهم أيضًا إطلاق برامج التجسس بصمت إلى جهازك، ومن ثَمّ تدمير خصوصيتك. ولحماية هاتفك الذكي الذي يعمل بنظام أندرويد من هذه البرامج الضارة، يوصى بالحصول على حل أمان قوي.

التحقق من أذونات التطبيق:

يمنح العديد من الأشخاص أذونات لاستخدام موارد الهاتف بشكل أعمى أثناء تثبيت أي تطبيق على هواتف أندرويد الخاصة بهم، فأثناء مطالبة أي تطبيق باستخدام مورد معين، تأكد من كونه يحتاج حقًا إلى هذا المورد أم لا، على سبيل المثال: إذا كان الهدف من أحد التطبيقات هو تشغيل مصباح الهاتف فقط، وطلب الإذن باستخدام جهات الاتصال، فمن الواضح أنه مريب.

ولتكن على دراية، بأنه يمكن للعديد من التطبيقات تسجيل ضغطات المفاتيح في الخلفية بعد الحصول على إذن لاستخدام لوحة المفاتيح، الأمر الذي يتيح لهذه التطبيقات تسجيل كل ما تكتبه، ومن ذلك التفاصيل المصرفية وكلمات المرور الأخرى، كما يمكن للتطبيقات أيضًا استغلال استخدام الميكروفون ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وأجهزة الاستشعار الأخرى، لذلك يوصى دائمًا بالتحقق من الأذونات التي تطلبها التطبيقات.

إخفاء إخطارات شاشة القفل:

من الأفضل إبقاء إشعارات شاشة القفل مغلقة؛ وذلك من أجل خصوصيتك، لأنك عندما تقوم بإخفاء إشعارات شاشة القفل لن يتمكن أي دخيل من رؤية إشعاراتك عندما تكون بعيدًا عن هاتفك، وتقريبًا كل جهاز يعمل بنظام أندرويد يتيح هذا الخيار، ويمكنك تمكينه بسهولة من الإعدادات.

إيقاف GPS:

يحافظ العديد من مستخدمي أندرويد على تشغيل (GPS) الخاص بهواتفهم، وهذا ليس فقط كارثيًا على الخصوصية، ولكن يستنزف البطارية أيضًا، لذلك اجعل التحقق بانتظام من نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) الخاص بالهاتف عادة من عادات استخدام الهاتف، وقم بإيقاف تشغيله عندما لا يكون قيد الاستخدام.

قفل التطبيقات:

يوصى بقفل التطبيقات الأساسية، مثل تطبيقات البنك وتطبيقات الوسائط الاجتماعية والمعرض وغيرها، حيث تأتي هواتف أندرويد الحديثة مزوَّدة بميزة مدمجة لقفل التطبيقات وإلغاء قفلها باستخدام بصمة الإصبع، والتعرف على الوجه والنمط، وما إلى ذلك. وإذا لم يكن هاتفك يحتوي على ميزة قفل التطبيق المضمنة، فيمكنك الحصول على أحد تطبيقات الخزانة من متجر جوجل بلاي.

تحديث نظام التشغيل والتطبيقات بانتظام:

يتجاهل العديد من المستخدمين التحديثات الدورية التي تقدمها الشركات المصنعة لهم، وقد يكون السبب في ذلك انخفاض مساحة التخزين في الجهاز، ومحدودية الإنترنت، والخوف من فقدان البيانات، بالإضافة إلى العديد من الأسباب الأخرى، لكن يجب أن يُدرك المستخدمون أن جوجل – مالكة نظام أندرويد – توفر تصحيحات الأمان في هذه التحديثات المنتظمة، ويمكن لهذه التحديثات إصلاح أخطاء الخصوصية وتحسين أداء الجهاز.