هل iPhone 12 بسعة 64 جيجابايت هو ما ننتظره من آبل؟

نحن على بعد أيام معدودة من حدث iPhone 12 المنتظَر، وليس لدينا التاريخ المحدد حتى الآن للحدث، لكننا نعلم أن حدث iPhone 12 سيأتي بالتأكيد في هذا الشهر، وترجِّح الشائعات أن الهاتف المرتقب سيتم الكشف عنه في 13 من الشهر الجاري.

وعلى عكس التقارير السابقة، يبدو أن هاتف آبل المنتظر قد يأتي بسعة 64 جيجابايت، وإذا كان الأمر كذلك فهو عارٌ على الشركة، فالعديد من المستخدمين حول العالم الذين يستخدمون هواتف آيفون يملكون العشرات من التطبيقات وآلاف الصور ومقاطع الفيديو، بالإضافة إلى مقاطع الموسيقى، ويحرص أغلب مستخدمي هواتف آيفون على زيادة السعة الداخلية للهاتف إلى 256 جيجابايت كحد أدنى، وقد يختلف بعض المستخدمين حول هذه النقطة، ويعتبرون أن سعة 64 جيجابايت كافية، لكننا نعتقد أن التحسينات التي يتم إجراؤها على الكاميرا كل عام تحتاج إلى سعة تخزين داخلية أكبر من 64 جيجابايت.

إننا متحمسون لهاتف iPhone 12 لكن دفع مبالغ طائلة مقابل هاتف آبل المرتقب لا يجعل أحدًا يشعر بالحماس له، إلا إذا كنت تملك الكثير من الأموال ولا تعرف أين تنفقها.

وبما أننا نتحدث عن هواتف آيفون، فقد كشف طلب لبراءة اختراع لشركة آبل قدمته في شهر يناير عن فكرة لهاتف آيفون قابل للطي يتضمن غطاء للشاشة قابلًا للإصلاح ذاتيًا، مما يسمح للجهاز بإصلاح الخدوش التي تغطي الشاشة. وكما كتبت آبل في طلب براءة الاختراع المقدم إلى مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية في الولايات المتحدة، فإن عرض المفهوم المقترح يسمح للجهاز بإصلاح نفسه دون أن يضطر المستخدم إلى التدخل يدويًا. ومن الناحية النظرية، يمكن تنشيط الإصلاح الذاتي للشاشة القابلة للطي تلقائيًا، كما يمكن تنشيط الإصلاح الذاتي للشاشة القابلة للطي وفقًا لجدول زمني محدد سابقًا.

لكن بصراحة، من يريد أن يملك هاتف آيفون قابلًا للطي، إذا كانت أسعار هواتف آيفون اليوم تبدأ من 1000 دولار، فكم سيكلف هاتف آيفون القابل للطي؟

أظهرت التسريبات الكثيرة التي تحدثت حول سلسلة هواتف iPhone 12 معظم المزايا الرئيسية للهاتف، لكن – وبصرف النظر عن المزايا – هناك بعض الأمور التي نأمل أن نراها في هاتف iPhone 12 المنتظر – ويمكنك الاطلاع عليها من هنا – ونأمل أن تأخذ شركة آبل ما يريده المستخدمون على محمل الجد، وأن تصبح قريبة أكثر من المستخدمين حول العالم، لأن الإرث الذي تركه ستيف جوبز يبدو أنه أصبح كبيرًا جدًا على تيم كوك.