تويتر: لا يمكنك التغريد بأنك تأمل أن يموت ترامب

وضعت منصة تويتر تذكيرًا للناس بأنه لا يسمح بالتغريدات التي تتمنى أو تأمل في الموت أو الأذى الجسدي الخطير أو المرض المميت ضد أي شخص، وبعبارة أخرى: لا يمكنك التغريد بأنك تأمل أن يموت ترامب بسبب فيروس كورونا.

وجعلت نتيجة الرئيس (دونالد ترامب) الإيجابية لفحص فيروس كورونا من منصة تويتر مكانًا مزدحمًا خلال الـ 24 ساعة الماضية، حيث تمنت العديد من التغريدات علنًا أن يموت ترامب بسبب المرض الناجم عن فيروس كورونا

وقالت تويتر: إن التغريدات التي تنتهك هذه السياسة يجب إزالتها، وأوضحت أن هذا لا يعني تعليق الحساب تلقائيًا.

وأضافت المنصة: نعطي الأولوية لإزالة المحتوى عندما يحتوي على عبارة واضحة من المحتمل أن تسبب ضررًا في العالم الحقيقي عبر حثها المستخدم على اتخاذ إجراء.

وتأتي تصريحات المنصة بعد أن قالت العديد من المنافذ الإخبارية بشكل خطأ: إنه سيتم تعليق المستخدمين تلقائيًا.

وكتب ترامب مساء الخميس على منصة تويتر أنه قد ثبتت إصابته مع زوجته (ميلانيا ترامب) بفيروس كورونا.

وأصدر طبيب البيت الأبيض شون كونلي (Sean Conley) مذكرة يؤكد فيها النتائج الإيجابية لفيروس (SAR-Cov-2)، الذي يُعرف غالبًا باسم فيروس كورونا.

وشوهد ترامب على متن طائرة هليكوبتر مساء الجمعة كانت متجهة إلى مركز (Walter Reed) الطبي لعدة أيام من العلاج.

وأدى التشخيص إلى تراجع الأسهم يوم الجمعة في البورصات الرئيسية، ومن ضمنها بورصة ناسداك.

ووضعت الأخبار ضغطًا كبيرًا على جميع المؤشرات الأمريكية الرئيسية، وكان أثقلها على أسهم التكنولوجيا.

وتبدو القاعدة الفعلية التي تنطبق هنا بموجب سياسة السلوك المسيء في تويتر واضحة جدًا، وهي تتحدث عن الرغبة أو الأمل في إلحاق ضرر جسيم بشخص أو مجموعة من الناس.

وتقول القاعدة: نحن لا نتسامح مع المحتوى الذي يرغب أو يأمل أو يعبر عن رغبة في الموت أو الأذى الجسدي الخطير أو المرض القاتل ضد فرد أو مجموعة من الناس.

ويشمل ذلك الأمل بموت شخصٍ ما نتيجة مرض خطير، مثل: أتمنى أن تصاب بالسرطان وتموت، أو أتمنى أن يقع شخص ما ضحية لحادث خطير، أو أتمنى أن تدعسك سيارة في المرة القادمة.

كما يشمل ذلك القول بأن مجموعة من الأفراد تستحق إصابات جسدية خطيرة، مثل عبارة: “إذا لم تصمت هذه المجموعة من المتظاهرين، فهم يستحقون إطلاق النار عليهم”.