بومبيو: استثمارات هواوي هي “أعمال مفترسة” وعلى الدول حظرها

قال وزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو)؛ في مقابلة صحفية يوم الجمعة: إن استثمارات هواوي الصينية ليست معاملات سوقية منتظمة، بل هي “أعمال مفترسة”، ويجب على جميع الدول حظرها.

وقال بومبيو لصحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية، في ختام زيارته التي استمرت يومين للبلاد: “استثماراتهم ليست خاصة لأنها مدعومة من قبل الدولة (الصينية)”.

وأضاف: “(استثمارات هواوي) هي أفعال مفترسة يجب ألا تسمح بها أي دولة”. ودعا أوروبا والولايات المتحدة إلى تكاتف الجهود لمنع الحزب الشيوعي الصيني من النجاح في خططه في الخارج.

وقال رئيس شركة هواوي في إيطاليا يوم الأربعاء الماضي: إن الشركة مستعدة لإجراء فحص شامل لإثبات أن تقنيتها لا تشكل أي خطر على الدول التي ستُدرج معداتها في إنشاء شبكات الجيل الخامس 5G.

وقال (لويجي دي فيكيس) في حفل افتتاح مركز الأمن السيبراني لهواوي في العاصمة الإيطالية، روما: “سنفتح أبوابنا، إننا جاهزون (للتشريح) استجابةً لكل هذه الضغوط السياسية”. وجاءت تعليقات (دي فيكيس) في اليوم ذاته الذي بدأ فيه وزير الخارجية الأمريكي (مايك بومبيو) زيارة تستغرق يومين لإيطاليا.

وضغطت الولايات المتحدة على إيطاليا وحلفاء أوروبيين آخرين لتجنب استخدام معدات هواوي في شبكات الجيل الخامس 5G، قائلة: إن الشركة قد تشكل خطرًا أمنيًا. أما هواوي فقد رفضت هذه الاتهامات مرارًا وتكرارًا.

وقال دي فيكيس: “إنني عاجز عن الكلام، إن دولة بحجم الولايات المتحدة تهاجم دولة أخرى من خلال هدم شركة من ذاك البلد باتهامات لا أساس لها”. وأضاف: أنه حتى مع كل الضغوط، لم يكن لدى هواوي أي نية لمغادرة السوق الإيطالية، وتدرس إضافة المزيد من المنتجات في مجالات، مثل: الطاقة. وقال أيضًا: “من المستبعَد للغاية أن تغادر هواوي السوق بسبب الوضع الحالي”.

وقال دي فيكيس: إن تنظيم الحدث في اليوم نفسه الذي وصل فيه بومبيو إلى إيطاليا كان مصادفة، كما أنه لم يكن على علم بأي قضايا تتعلق بإغلاق صفقات شبكات الجيل الخامس في إيطاليا بسبب استخدام الحكومة لما يسمى بقوى ذهبية على البنية التحتية التي تُعدّ إستراتيجية.