iOS 14 يعاني من مشكلة قديمة موجودة في نظام ويندوز

أحد الأشياء التي نكرهها في أنظمة التشغيل هو عندما تمر هذه الأنظمة في مرحلة من إجراء التغييرات ولا يتم اعتماد هذه التغييرات في جميع المجالات، وكلنا نتذكر أن نظام ويندوز قد مرّ بهذه المرحلة، ففي إحدى اللحظات كنا نستخدم واجهة جديدة للمستخدم وبعد بضع نقرات سنستخدم العناصر القديمة، وفي كثير من الأحيان يبدو أن المشكلة تكمن في إجراء تغييرات كثيرة من أجل إجراء تغيير واحد، ونظام iOS 14 يعاني من هذه المشكلة، وقد لوحظت هذه المشكلة لأول مرة في تطبيق الساعة.

بدلاً من استخدام عجلات التمرير القديمة للدخول إلى الوقت في الساعة، يتم ذلك الآن من خلال فقاعة صغيرة، وبالتأكيد من الجيد أن يكون لديك خيار إدخال الوقت باستخدام لوحة المفاتيح، ولكن إضافة خيار لوحة المفاتيح وإيقاف واجهة المستخدم التي تعمل باللمس إلى شيء أصغر وأكثر فاعلية هو أقل سهولة في الاستخدام، وهذا ما يعاني منه نظام iOS 14 من آبل.

شيء آخر تمت ملاحظته وهو مزيج بين القديم والجديد، خاصة في تطبيق الإعدادات، فمن الواضح في بعض الأماكن أن شركة آبل قد فكّرت كثيرًا في تقديم صور جيدة تساعد حقًا في شرح ما يحدث، على سبيل المثال: العرض ضمن تكبير العرض، حيث يمكنك الوصول إليه من خلال الذهاب إلى الإعدادات ثم العرض والسطوع.

كما أن الفوضى التي أصبحت ظاهرة جدًا في تطبيق الإعدادات تذكرنا بلوحة تحكم نظام ويندوز الشهير، حيث ستحتاج للعثور على أي شيء إما للبحث عنه بشكل يدوي أو استخدام ميزة البحث، وهي غير مكتملة وتعمل فقط إذا كنت تعرف ما تبحث عنه، على سبيل المثال: لماذا يتم إخفاء ميزة (صورة داخل صورة)؟ حيث يجب عليك الاتجاه إلى خيار الإعدادات ثم خيار عام لتصل إليها، بينما توجد خيارات (الشاشة والسطوع) و(الشاشة الرئيسية) و(الخلفية) ضمن الإعدادات. ولماذا تحصل نقطة الاتصال الشخصية على الإدخال الخاص بها في الإعدادات، ولكن يمكن الوصول إليها أيضًا من شبكة الجوّال؟

لا يبدو أن هناك أي منطق في الطريقة التي يتم بها تنظيم الأشياء، وكلما تمت إضافة المزيد من الخيارات، أصبح الأمر أكثر فوضوية في نظام iOS 14 الجديد.