جوجل تضع أهداف مبيعات متواضعة لهواتفها الذكية

تضع شركة جوجل أهداف مبيعات متواضعة لهواتفها الذكية، وتخطط لإنتاج أقل من مليون هاتف (Pixel 5) هذا العام، وذلك حسبما أفادت صحيفة نيكي آسيان ريفيو.

ويشير ذلك إلى نظرة أكثر تحفظًا للجهاز الرائد لعملاقة البحث مقارنة بالعام الماضي.

وأوضح التقرير أن الإنتاج قد يصل إلى نحو 800 ألف وحدة للهاتف الذكي الرائد الذي يدعم تقنية الجيل الخامس.

وتم تحديد أهداف مبيعات متواضعة هذا العام، حيث من المفترض أن يصل الإنتاج الأولي للنماذج المختلفة إلى 3 ملايين وحدة.

وانخفض إجمالي مبيعات هواتف جوجل العام الماضي إلى ما دون هدف الشركة، وتعرّض طلب السوق هذا العام لمزيد من الضرر بسبب جائحة فيروس كورونا.

وشحنت جوجل في العام الماضي 7.2 ملايين هاتف (Pixel)، دون تحقيق هدف الشركة الطموح البالغ ما بين 8 ملايين و 10 ملايين وحدة – أي ضعف العدد الذي تم شحنه في عام 2018 البالغ 4.7 ملايين وحدة.

 

وخلال الأشهر الستة الأولى من عام 2020، شحنت جوجل 1.5 مليون هاتف ذكي فقط، وهو ما يمثل انخفاضًا حادًا عن رقم 4.1 ملايين وحدة التي باعتها الشركة في النصف الأول من العام الماضي.

وقال التقرير: إن جائحة فيروس كورونا وجهت ضربة أخرى لخطط جوجل لهذا العام من خلال تأخير إنتاج (Pixel 4A).

وتتميز النماذج المنخفضة السعر، مثل (Pixel 4A)، عمومًا بهوامش ربح أقل، لكنها تساعد في زيادة حجم المبيعات.

وعطل الوباء أيضًا خطة التنويع الصارمة لشركة جوجل لإنتاج جميع الهواتف الجديدة – التي من ضمنها (Pixel 5) و (Pixel 4A) – في فيتنام هذا العام.

ودخل هاتف (Pixel 4A) مرحلة الإنتاج في فيتنام، بينما لا يزال هاتف (Pixel 5) يُصنع حاليًا في الصين.

وأعطت جوجل توقعات شراء متحفظة نسبيًا هذا العام؛ لأن هاتفها الرائد (Pixel 4) لم يتم بيعه بشكل جيد العام الماضي، ويخضع حجم الإنتاج للتعديل اعتمادًا على كيفية تفاعل السوق مع الهواتف.

ولم تستفد جوجل بشكل كبير من نكسات عملاقة التكنولوجيا الصينية هواوي، التي دعت الشركات الصينية لصناعة الأجهزة الذكية إلى استخدام نظامها التشغيلي لتوسيع النظام البيئي، مما قد يشكل تهديدًا لمكانة جوجل في السوق على المدى الطويل.

ويمكن أن يؤدي تحدي نظام جوجل البيئي إلى انتكاسة لطموحات الأجهزة الخاصة بالشركة الأمريكية، حيث تنظر جوجل إلى الأجهزة كإستراتيجية لحصر المستخدمين في مجموعتها من المنتجات، وجمع مخازن ضخمة من بيانات المستهلك القيمة.

وقدمت جوجل مكبرات صوت ذكية، وسماعات أذن لاسلكية، وسماعات رأس وأجهزة أخرى متصلة، بالإضافة إلى جهاز الحاسب (Pixelbook Go)، لكن تلعب الهواتف الذكية دورًا رئيسيًا في توسيع نظامها البيئي.

وبينما تعطلت خططها الخاصة بالهواتف الذكية، نجحت الشركة في نقل جزء كبير من إنتاج مكبرات الصوت الذكية (Nest)، ومكبر الصوت مع جهاز التوجيه (Nest Wifi)، والأجهزة المنزلية الأخرى إلى فيتنام وتايلاند.

وتأتي هذه التحركات كجزء من جهود جوجل لتقليل مخاطر الاعتماد بشكل كبير على الصين وسط الحرب التجارية المتصاعدة بين واشنطن وبكين.