Cloudflare تطلق منافسًا مجانيًا لخدمة Google Analytics

كشفت شركة كلاود فلير (Cloudflare) العملاقة للبنية التحتية للإنترنت عن منصة جديدة لتحليلات موقع الويب تركز على الخصوصية، بحيث إن المنصة الجديدة مصممة لتحدي منافسة منصة تحليلات جوجل (Google Analytics).

وعلى غرار (Google Analytics)، فإن خدمة كلاود فلير لتحليلات الويب (Cloudflare Web Analytics) تستخلص معلومات حول زوار موقع ويب معين – كعددهم والوقت الذي يقضونه في الصفحة، والموقع الجغرافي، ونوع الجهاز وما إلى ذلك – بحيث يمكن للمستخدم تصفحها عبر لوحة معلومات مركزية.

ومع ذلك، فإن الاختلاف بين الخدمتين هو أن كلاود فلير (Cloudflare) لن تخزن أو تستفيد من أنواع بيانات المستخدم التي تستخدمها جوجل لتقييم وزيادة الإعلانات عبر الإنترنت، وهي ممارسة يعتبرها البعض انتهاكًا للخصوصية.

وتم توفير (Cloudflare Web Analytics) للعملاء الحاليين، وسيتم توفيرها مجانًا لجميع مسؤولي مواقع الويب لاستخدامها في المستقبل القريب.

ووفقًا لشركة (Cloudflare)، وصل الجدل حول الخصوصية في الويب إلى ذروته هذا العام، ونتيجة لذلك، أصبح المستخدمون أقل استعدادًا لتحمل أنواعٍ من ممارسات جمع البيانات التي تنخرط فيها الشركات التقنية العملاقة في العالم.

وقال ماثيو برينس (Matthew Prince)، الرئيس التنفيذي لشركة (Cloudflare): من الواضح هذا العام مدى تحول الخصوصية والمخاوف بشأن البيانات إلى أحد المحاور الحقيقية التي تميز شركات التكنولوجيا المختلفة.

وأضاف: هناك أشياء جيدة حول النماذج المدعومة بالإعلانات، حيث إنها طريقة عادلة لإتاحة المحتوى للجميع، لكن ليس هناك شك أيضًا في وجود مستوى من الإساءة على الصعيد الأمني، وعلى صعيد أداء الإنترنت.

ومع (Cloudflare Web Analytics)، فإن الشركة تهدف إلى مواجهة هذا الاتجاه، وتعزيز سمعتها كمدافعة عن الخصوصية.

وفي سياق مماثل، أصدرت الشركة في غضون السنوات القليلة الماضية أداة مجانية لتشفير مواقع الويب، وخدمة (DNS) تتمحور حول الخصوصية، كما قدمت حماية غير محدودة ضد هجمات (DDoS) للعملاء من جميع الأحجام.

وتأمل Cloudflare – عبر هذه المجموعة المختارة من الأدوات وتحليلات الويب – أن تتمكن الشركات من تزويد عملائها بمستوى الأمان وخصوصية البيانات التي يطلبونها الآن.

وتركز خدمة التحليلات الجديدة على الخصوصية أولاً، ويعني هذا أنها لن تتتبع زوار الموقع عبر الإنترنت، ولن تستخدم عناوين برتوكول الإنترنت لأغراض خدمة تحليلات الويب.

وقالت الشركة: لم يُصمم النشاط التجاري الخاص بنا حول تتبع المستخدمين أو بيع الإعلانات أبدًا، ولا نريد معرفة ما الذي تفعله عبر الإنترنت.

وتتميز لوحة المعلومات نفسها بميزة السحب والتكبير التي تتيح للمستخدمين التركيز على فترة زمنية محددة، بالإضافة إلى التحقق من التغييرات في حركة المرور.

وهناك أيضًا أداة تشخيص لحيوية موقع الويب مدرجة في الخدمة المجانية، وفيما يلي بعض المقاييس الواردة في خدمة التحليلات:

  • الزيارات حسب الدولة.
  • الزيارات حسب المصدر.
  • المضيفون.
  • مسارات النقر.
  • المتصفحات.
  • نوع الجهاز.