هواوي تكثف استثماراتها في قطاع التكنولوجيا الصيني

قامت شركة هواوي ببناء حصص في شركات أشباه الموصلات الصينية وغيرها من الشركات التقنية، حيث تعزز شركة تصنيع معدات الاتصالات الكبرى في العالم سلسلة توريدها في مواجهة ضغوط الولايات المتحدة.

وأظهرت السجلات العامة أن (Habo Investments)، التي أسستها هواوي في شهر أبريل 2019، قد أبرمت 17 صفقة لحصص في شركات التكنولوجيا الصينية منذ شهر أغسطس من العام الماضي.

وتم تأسيس الذراع الاستثمارية رداً على ما وصفه رئيس مجلس إدارة شركة هواوي بالتناوب، غاو بينغ (Guo Ping)، الأسبوع الماضي بأنه قمعٌ من الولايات المتحدة بعد تصعيد القيود التي قطعت إمدادات هواوي من العديد من الرقاقات الخارجية، ومنعتها فعليًا من بناء منتجاتها الخاصة.

وقال: بالنظر إلى أن هواوي هي شركة واحدة فقط، فإننا نستخدم الاستثمار والتكنولوجيا لمساعدة شركائنا في سلسلة التوريد على أن يصبحوا ناضجين.

وظهرت الشركة كنقطة محورية في تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين مع إدارة الرئيس (دونالد ترامب) بزعم أن بكين يمكن أن تستخدم معداتها في التجسس، وهو ما نفته الشركة الصينية مرارًا وتكرارًا.

وتتزامن جهود هواوي الاستثمارية أيضًا مع جهود حكومية مكثفة لتعزيز قطاع أشباه الموصلات في الصين، الذي لا يزال متخلفًا عن منتجي الرقاقات، مثل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وتايوان.

وفي حين أن الاستثمارات قد تساعد هواوي في المستقبل، يقول المحللون: إنها لم تفعل الكثير حتى الآن لمعالجة فجوات سلسلة التوريد التي تقوض أعمال الهواتف الذكية التي كانت مزدهرة في السابق.

وقال أحد المستثمرين الصينيين في الرقاقات: يستغرق الأمر وقتاً طويلاً، لكن ليس لديها الكثير من الخيارات، لذلك يجب عليها اللجوء إلى الاستثمار في الخارج.

وكانت معظم استثمارات (Habo Investment) في الشركات الناشئة الصينية ذات الصلة بالرقاقات، التي أصبح عدد قليل منها جزءًا من سلسلة التوريد الخاصة بشركة هواوي.

وتصنع (Vertilite)، التي تأسست في عام 2015 وحصلت على استثمار من هواوي هذا العام، مستشعرات (VCSEL) لدعم تقنية التعرف على الوجه في الكاميرات.

ومع ذلك، فإن العديد من الشركات التي دعمتها هواوي لا تزال في مرحلة مبكرة من تطورها، إذ إن معظم هذه الشركات هي شركات صغيرة متخصصة في ما تفعله، لكنها ليست بالضرورة قادرة على المنافسة عالميًا.

وتقوم شركة (Shoulder Electronics) بتصنيع مرشحات (RF) التي تتيح الاتصالات اللاسلكية، لكنها لم تحقق التوافق بعد مع هواتف (5G) المتقدمة.

فيما تقوم شركة (3Peak)، التي تلقت أيضًا استثمارات من (Habo) هذا العام، بصنع محولات (ADC) التي تُستخدم في محطات قاعدة الشبكات اللاسلكية.

وتشمل محفظة (Habo) أيضًا شركات خارج عمليات الاتصالات الأساسية لشركة هواوي، وتشير العديد من الاستثمارات في شركات الرقاقات والمواد الخام وتكنولوجيا البطاريات إلى الطموحات في السيارات الذاتية القيادة.

وتستحوذ (Habo) عادةً على حصص تتراوح بين 5 و 10 في المئة، كما تظهر الإيداعات.