نتفليكس تكشف عن موقفها من آراء مؤلف صيني بشأن معاملة مسلمي الإيغور

قالت شركة نتفليكس ؛ ردًا على مخاوف أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بشأن خطط الشركة لتكييف ثلاثية صينية من كتب الخيال العلمي، يوم الجمعة: إنها لا تتفق مع آراء المؤلف الصيني بشأن معاملة الحكومة الصينية لمسلمي الإيغور.

وحثّ خمسة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي نتفليكس هذا الأسبوع على إعادة النظر في خطط تكييف الكتب الصينية في مسلسل متلفز؛ لأنهم رأوا أن المؤلف دافع عن حملة الحكومة الصينية القمعية ضد الإيغور وغيرهم من المسلمين في منطقة شينجيانغ.

وكان الكاتب الصيني (ليو سينشين) قد كتب كتاب الخيال العلمي: “مشكلة الأجسام الثلاثة” ثم أتبعه بجزئين. وأعلنت نتفليكس في وقت سابق من شهر أيلول/ سبتمبر الجاري أنها ستحول الكتب إلى مسلسل متلفز مباشر باللغة الإنجليزية بقيادة مبتكري مسلسل (صراع العروش) الشهير. أما الكاتب الصيني فسيكون منتِجًا استشاريًا للمشروع.

وقال (دين غارفيلد) – نائب رئيس السياسة العامة العالمية في نتفليكس – في رسالة إلى أعضاء مجلس الشيوخ: “السيد ليو هو مؤلف الكتاب، وليس مبتكر هذا العرض” وأضاف: “نحن لا نتفق مع تعليقاته التي لا علاقة لها بكتابه أو عرض نتفليكس هذا”.

وكان ليو قد قال لمجلة (New Yorker) في عام 2019: “إذا كان هناك أي شيء، فإن الحكومة تساعد اقتصادهم – في إشارة إلى مسلمي الإيغور – وتحاول انتشالهم من الفقر”. وأضاف: “إن كنت تريد إرخاء قبضتك عن البلد قليلًا، فستكون العواقب مروعة”.

وطلب أعضاء مجلس الشيوخ من نتفليكس إعادة النظر في الآثار المترتبة على توفير منصة للكاتب الصيني في إنتاج هذا المشروع. مع الإشارة إلى أن خدمة البث من نتفليكس تتوفر في أكثر من 190 دولة، ولكنها لا تعمل في الصين.

وانتقدت الولايات المتحدة وجماعات حقوق الإنسان معاملة الصين لمسلمي الإيغور. في حين نفت وزارة الخارجية الصينية مرارًا وجود معسكرات اعتقال في شينجيانغ، ووصفت هذه المنشآت بالمؤسسات التعليمية والمهنية، واتهمت ما تسميه القوات المعادية للصين بتشويه سياستها في شينجيانغ.