تيك توك تكشف عن سر فيديو الانتحار المروع الذي انتشر عليها

قالت شركة تيك توك لنواب البرلمان البريطاني: إن مقطع الفيديو الذي صور حالة انتحار وانتشر على خدمتها مطلع شهر أيلول/ سبتمبر الجاري كان “نتيجة هجوم منسق من الويب المظلم”.

وقال (ثيو بيرترام) – المدير الأوروبي للسياسة العامة في تيك توك – وهو يقدم أدلة إلى لجنة العموم للرقمنة والثقافة والإعلام والرياضة: إن الفيديو – الذي بُثَّ على الهواء مباشرة على فيسبوك – استُخدم في “هجوم منسق” على تطبيق مشاركة الفيديو بعد أسبوع من تسجيله.

قال بيرترام: “علمنا أن المجموعات التي تعمل في الويب المظلم وضعت خططًا لمداهمة منصات التواصل الاجتماعي، ومن ذلك: تيك توك، من أجل نشر الفيديو عبر الإنترنت”.

وأضاف: “ما رأيناه كان مجموعة من المستخدمين كانوا يحاولون بصورة متكررة تحميل الفيديو على منصتنا، وتقسيمه وتحريره وتقطيعه بطرق مختلفة”. وتابع: “لا أريد أن أقول الكثير علنًا في هذا المنتدى بشأن كيفية اكتشافنا لذلك وإدارته، لكن خدمات التعلم الآلي في حالات الطوارئ التي نقدمها تدخلت، واكتشفت مقاطع الفيديو”.

وشُورِكت حالة الوفاة على نطاق واسع في الموقع، حيث شارك مستخدمون بارزون بعدئذ نصائح عن كيفية اكتشاف الفيديو وتجنبه قبل تشغيله تلقائيًا.

ومع وجود فاصل قدره أسبوع بين حدوث الانتحار والهجمة على تيك توك، مما دفع الشركة إلى اقتراح “تحالف عالمي” للمساعدة في حماية المستخدمين من مثل هذا المحتوى الضار.

وقال بيرترام: “في الليلة الماضية، كتبنا إلى الرؤساء التنفيذيين في فيسبوك، وإنستاجرام، ويوتيوب، وتويتر، وتويتش، وسناب شات، وبينترست، وريديت. وما نقترحه هو أنه بالطريقة نفسها التي تعمل بها هذه الشركات معًا بالفعل فيما يتعلق [بصور الاعتداء الجنسي على الأطفال] والمحتوى المرتبط بالإرهاب، يجب علينا الآن إنشاء شراكة بشأن التعامل مع هذا النوع من المحتوى”.

وقد تسمح هذه الشراكة؛ على سبيل المثال، لشركة فيسبوك بمشاركة التفاصيل الفنية لمقطع الفيديو المسيء حتى يتمكن تيك توك من منع تحميله في المقام الأول. ومن شأن ذلك أيضًا أن يخفف العبء عن فريق الإشراف بالنسبة للشركات الأصغر.

وطلب بيرترام أيضًا من أعضاء البرلمان المساعدة في تبسيط هذه العملية، وذلك من خلال مطالبة آبل، وجوجل بدمج قيود عمرية أقوى في متاجر التطبيقات الخاصة بهم.