الأحداث الرقمية.. كيف تحقق أقصى استفادة من حضورها؟

الأحداث الرقمية جديدة إلى حد ما واكتسبت شعبية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وكما هو الحال مع الأحداث الشخصية، لديك أحداث جيدة وأخرى مروعة، كما يجب أن تعرف أن الأحداث الرقمية ليست متساوية أو متشابهة.

كيفية تحقيق أقصى استفادة من حضور الأحداث الرقمية:

حدد الأهداف:

قم بتمرين ذهني لمدة 60 ثانية لمعرفة ما تريد الحصول عليه من حضور الحدث، وقم بتدوين النقاط التي خرجت بها، على سبيل المثال: اسمع ثلاثة اقتباسات مثيرة للاهتمام يمكنك مشاركتها عبر حسابك في لينكدإن، ومقابلة خمسة أشخاص، والتعرف على خمسة أشخاص ذوي صلة للتحدث عن أمر تهتم به.

استعد وجدول يومك:

قم بتفريغ جدول أعمالك لمدة ساعة أو ساعتين قبل الحدث، واعثر على المحادثات التي تريد رؤيتها، وتحقق من وجود أي جلسات حول المائدة المستديرة ترغب في المشاركة فيها، وتصفح قائمة الحضور، وأرسل طلبات الاجتماع إلى الأشخاص المعنيين.

نظّم الوقت في جدول أعمالك:

تأكد من وضع المحادثات والجلسات والاجتماعات المفضلة لديك في جدول أعمالك، ودَعْ زملاءك المباشرين يعرفون أنك تحضر هذا الحدث، حتى لا تضطر إلى الخلط بين الحضور وبين جدول أعمالك.

المشاركة:

احصل على مكان جيد، وشبكة واي فاي جيدة، ولا مانع من كوب قهوة رائع، ووجبات خفيفة قريبة، أو فاكهة، وسماعات للرأس، لتبدأ في أحد الأحداث الرقمية وتستمتع به.

دوّن الملاحظات:

هل سمعت شيئًا مثيرًا للاهتمام؟ هل هناك شيء يثير الفكر؟ هل رأيت شيئًا رائعًا؟ هل أجريت محادثة رائعة؟ قم بتدوين الملاحظات، حتى تتمكن من التذكر والتصرف لاحقًا.

المتابعة:

بعد حضور الحدث الرقمي، تواصل مع الأشخاص الذين قابلتهم، حيث يمكنك أن تقوم بإضافتهم من خلال الشبكة المهنية لينكدإن، مع ملاحظة شخصية صغيرة متعلقة بالحدث.

التقييم:

احصل على أهدافك التي ذكرناها في فقرة حدد الأهداف، واعرف هل حققتها، وإذا لم تحقق أهدافك، فيجب أن تعرف السبب، هل كان اختيار الحدث من بين الأحداث الرقمية الأخرى هو السبب؟ أم هل كان السبب أنت؟ فكّر في كيفية تحسين تجربتك للحدث الرقمي التالي.

نصيحة احترافية: قم بإشراك زميل أو أكثر في عملية التقييم، حتى تتمكن من مقارنة الملاحظات وبناء المساءلة، واستخدم الإطار السابق لجميع الأحداث الرقمية الخاصة بك، وكن خبيرًا فيها، إنها فرصة ضخمة وفعّالة للغاية إذا نجحت في ذلك.