إنتل تلقت ترخيصًا لتزويد هواوي ببعض المنتجات

قال متحدث باسم شركة إنتل اليوم الثلاثاء: إن الشركة تلقت ترخيصًا من السلطات الأمريكية لمواصلة توريد منتجات معينة لشركة هواوي الصينية.

وقالت شركة أشباه الموصلات لإحدى شركات سلسلة التوريد: إنها سعت للحصول على موافقة من الولايات المتحدة لتزويد هواوي، حتى تتمكن شركة سلسلة التوريد من مواصلة مشروعها للحواسيب مع هواوي.

وانضمت شركات تصنيع الرقاقات، مثل (Macronix) و (Micron) و (SK Hynix)، حديثًا إلى كوالكوم وسامسونج و (SMIC) في سعيها للحصول على موافقة من الولايات المتحدة لبيع المكونات الإلكترونية إلى هواوي.

وفي ظل تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين ووصولها إلى أسوأ حالاتها منذ عقود، فقد كانت واشنطن تحثّ الحكومات في جميع أنحاء العالم على حظر هواوي، بحجة أن عملاقة الاتصالات سوف تسلّم البيانات إلى الحكومة الصينية من أجل التجسس.

ومنعت القيود الجديدة الشركات الأمريكية من تزويد هواوي اعتبارًا من 15 سبتمبر، ويهدد الحظر الجديد بوقف إمدادات المكونات الرئيسية للهواتف الذكية من هواوي وغيرها من المنتجات.

وقالت صحيفة تشاينا سيكيوريتيز (China Securities)، المدعومة من الدولة، هذا الأسبوع: إن شركة إنتل تلقت ترخيصًا لتزويد هواوي.

وأكدت الشركة الصينية الدولية لتصنيع أشباه الموصلات (SMIC) الأسبوع الماضي أنها سعت أيضًا إلى الحصول على إذن لمواصلة تزويد هواوي.

وتستخدم الشركة الصينية الدولية لتصنيع أشباه الموصلات (SMIC) معدات أمريكية المنشأ لصنع الرقاقات لشركة هواوي وغيرها من الشركات.

وتنفي هواوي، التي أسسها مهندس سابق في جيش التحرير الشعبي الصيني في عام 1987، أنها تتجسس لصالح بكين، وتقول: إن الولايات المتحدة تحاول تشويه سمعتها؛ لأن الشركات الغربية متأخرة في تكنولوجيا الجيل الخامس.

وتخشى الولايات المتحدة من أن الهيمنة في مجال شبكات الجيل الخامس ستمنح الصين ميزة ليست واشنطن مستعدة لقبولها فيما قارنه بعض المراقبين بسباق التسلح في الحرب الباردة.