هل يجب عليك حقًا إصلاح حاسوب MacBook Pro الخاص بك؟

يعتبر الهدف من إصلاح الأجهزة هو ضمان بقائها قابلة للاستخدام وفي حالة جيدة لأطول فترة ممكنة، حتى لا تضطر إلى إنفاق مئات أو آلاف الدولارات لشراء جهاز جديد، وإذا كنت تمتلك حاسوب (ماك بوك برو) MacBook Pro من آبل فقد تضطر إلى إنفاق الآلاف من الدولارات بما يتجاوز سعره وهو جديد فقط لإصلاح الشاشة المكسورة، كيف ذلك؟ تابع القراءة لتعرف أكثر.

لماذا توصي آبل بشراء حاسوب MacBook Pro جديد بدلًا من إصلاح القديم؟

في منشور حديث قام مطور البرامج الكندي (Luke Tully) بتوثيق محادثة مع خدمة دعم آبل تتعلق بشأن تكاليف الإصلاح المحتملة لحاسوب MacBook Pro بقياس 13 بوصة، الذي يحتاج إلى إصلاح شاشة مكسورة واستبدال البطارية.

وفقًا للمحادثة التي نشرها المطور الكندي، فإن موظف خدمة الدعم في شركة آبل ذكر أن إصلاح الأضرار سيكلف ما يصل إلى 1557.44 دولارًا، واقترح الموظف على المطور الكندي شراء حاسوب جديد بدلاً من ذلك، وللمقارنة يبدأ سعر حاسوب MacBook Pro 2020 الجديد بقياس 13 بوصة بسعر 1300 دولارٍ بينما الطرز المُجددة المعتمَدة من عام 2019 متوفرة في متجر آبل حاليًا بسعر يبدأ من 979 دولارًا.

ويشير المطور الكندي إلى أن آبل وشركات التقنية الأخرى تخضع للتحقيق بشأن السلوكيات المناهضة للمستهلكين والمناهضة للمنافسة، ويتساءل هل التكلفة العالية للإصلاحات هي من ضمن إستراتيجية شركة آبل لدفع المستهلكين نحو شراء حواسيب محمولة جديدة بدلاً من إصلاحها؟

وبينما يلاحظ البعض، مثل المطور الكندي ارتفاع أسعار الإصلاحات، فقد لا يلاحظ بعض المستخدمين التناقض في الأسعار، أو قد لا يلقون لها بالًا، حيث يرسلون حواسيبهم المكسورة إلى مراكز آبل المعتمدة لإصلاحها دون التوقف لحظة لتقدير فرق السعر.

ولكن بدلاً من القيام بذلك، يجب عليك التأكد من مقارنة التكلفة المقدرة للإصلاحات بسعر حاسوب MacBook Pro الجديد أو المُجدد في المرة التالية التي توشك فيها على إرسال حاسوبك إلى الصيانة، وإذا كنت تبحث عن إصلاح أشياء كبيرة، مثل: استبدال شاشة مكسورة، فقد تفكر أيضًا في استبدال حاسوبك بالكامل بواحد جديد، خاصةً إذا كان الجديد يحتوي على مواصفات جديدة لا توجد في حاسوبك الحالي.

من ناحية أخرى، إذا كانت الأضرار سطحية ولا تؤثر في الأداء، مثل: ظهور بعض البقع السوادء في الشاشة أو بعض الخطوط الطولية، أو كسر في الإطار الخارجي، فيمكنك تحمل ذلك إلى حين شراء جهاز جديد. وإذا كنت لا تمانع في استبدال الشاشة بأخرى ذات جودة أقل، فيمكنك البحث عن مركز صيانة تابع لجهة خارجية يساعدك على إصلاح الحاسوب بشكل أسرع وسعر أرخص.

وإذا اخترت استبدال حاسوب MacBook Pro القديم الخاص بك بالكامل، فلن تضطر إلى التخلص منه لمجرد أنك قمت بشراء حاسوب جديد، حيث هناك طرق عديدة لتحويل الحاسوب القديم إلى جهاز ثانوي مفيد.