هل تحديثات مايكروسوفت لنظام ويندوز 10 عديمة الفائدة؟

يجد معظم محترفي تكنولوجيا المعلومات أن تحديثات شركة مايكروسوفت لنظام ويندوز 10 نصف السنوية غير مجدية عمليًا، وذلك وفقًا لنتائج استطلاع حديث أجرته (سوزان برادلي)، مستشارة الشبكة وكاتبة في (Askwoody.com). 

وجد الاستطلاع أن ما يقرب من 60 في المئة من المسؤولين يعتقدون أن التحديثات (نادرًا ما تكون مفيدة) في أحسن الأحوال، يأتي هذا الرد من الأفراد المسؤولين عن صيانة ويندوز 10 في مؤسساتهم.

من بين 500 مستطلع، قالت نسبة صغيرة لا تتعدى 20 في المئة: إنها تعتقد أن تحديثات ويندوز 10 تقدم بعض القيمة، في حين أن 22 في المئة كانت ببساطة غير مبالية بجهود شركة مايكروسوفت.

تنفق شركة مايكروسوفت قدرًا كبيرًا من الوقت والطاقة في تنظيم تحديثات ويندوز 10 مرتين سنويًا، التي يتم نشرها في الخريف والربيع، وآخرها إصدار (Windows 10 2004).

تتلقى كل من إصدارات ويندوز 10 دعمًا لمدة 18 شهرًا بعد الإطلاق، وفي نهاية الدورة، يجب على المسؤولين الترقية إلى أحدث إصدار لتلقي التصحيحات المهمة المتعلقة بالأمان وغير ذلك.

تم تصميم التحديثات المنتظمة لتقديم مزايا جديدة، وتحسين واجهة المستخدم وتعزيز الأمان، ولكن يبدو أن محترفي تكنولوجيا المعلومات لا يفكرون كثيرًا في التحسينات.

وصف أحد المستطلعين التحديثات بأنها في الغالب عبارة عن أجراس وصفارات وتزيين للنوافذ. وقال شخص آخر من المستطلعين: “ليس لديك أدنى فكرة عن سبب اعتقاد مايكروسوفت أن بعض المزايا الجديدة قد تستحق وقتنا أو حتى وقت العاملين عليها”.

وقال آخرون: إنهم يعتقدون أن الدورة العادية تعمل بالفعل ضد شركة مايكروسوفت، مما يضغط على الشركة لإصدار التحديثات في الموعد المحدد، بغض النظر عن مزاياها.

ومع ذلك، تبدو تحديثات نظام ويندوز 10 وكأنها تتحرك في الاتجاه الصحيح، حيث أظهرت بيانات من استطلاع مماثل أجرته برادلي في عام 2018 أن ما يقرب من 70 في المئة من موظفي تكنولوجيا المعلومات كانوا رافضين لتحديثات المزايا نصف السنوية في ذلك الوقت.

على ما يبدو أن محترفي تكنولوجيا المعلومات أكثر تقبلاً للتحديثات الآن أكثر مما كانوا عليه، كما أن الاختلاف بين رأي المسؤولين والاحترام الذي تحتفظ به شركة مايكروسوفت بتحديثاتها يشير إلى أن إعادة التفكير أمر سليم.