الاتحاد الأوروبي يريد معاقبة شركات التكنولوجيا

يريد الاتحاد الأوروبي تسليح نفسه بسلطات جديدة من أجل معاقبة شركات التكنولوجيا الكبرى، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة فاينانشيال تايمز اليوم الأحد.

ويشمل ذلك إجبارهم على تفكيك أو بيع بعض عملياتهم الأوروبية إذا اعتُبرت هيمنتهم على السوق تهدد مصالح العملاء والمنافسين الأصغر.

وقال مفوض الاتحاد الأوروبي تيري بريتون (Thierry Breton) لصحيفة فاينانشيال تايمز: إن العلاجات المقترحة، التي لن تُستخدم إلا في الظروف القصوى، تشمل أيضًا القدرة على استبعاد شركات التكنولوجيا الكبرى من السوق الموحدة تمامًا.

وبالإضافة إلى ذلك، تدرس بروكسل نظام تصنيف من شأنه أن يسمح للجمهور وأصحاب المصلحة بتقييم سلوك الشركات في مجالات، مثل الامتثال الضريبي وسرعة إزالة المحتوى غير القانوني.

وقال بريتون، الذي يقود عملية إصلاح القواعد الرقمية في الكتلة: هناك شعور لدى المستخدمين لهذه المنصات بأنهم أكبر من أن يهتموا، وقد نمتلك أيضًا في ظل ظروف معينة القدرة على فرض الفصل الهيكلي.

وجاءت تعليقاته بعد استشارة عامة حول قانون الخدمات الرقمية القادم للاتحاد الأوروبي (DSA)، الذي يضع قواعد جديدة بشأن مسؤوليات المنصات في التعامل مع المحتوى غير القانوني والمعلومات المضللة عبر الإنترنت.

ويعمل قانون الخدمات الرقمية القادم للاتحاد الأوروبي (DSA) على تحديث توجيه التجارة الإلكترونية، الذي تم تبنيه في عام 2000 عندما كان معظم اللاعبين المهيمنين في القطاع إما في مهدهم أو لم يكونوا موجودين بعد.

وتتعرض شركات التكنولوجيا الكبرى لضغوط من المنظمين في أماكن أخرى، حيث تتمتع هيئة رقابية جديدة في المملكة المتحدة بالقدرة على فرض غرامات دون الاضطرار إلى المثول أمام المحاكم، كما هو الحال حاليًا.

ويزيد التشريع الجديد للاتحاد الأوروبي من سلطات بروكسل للتدقيق في الطريقة التي تجمع بها شركات التكنولوجيا المعلومات عن المستخدمين، بعد المخاوف التي أثارها باحثون مستقلون من أن مجموعات الإفصاح الطوعي غالبًا ما تكون مضللة أو جزئية.

ويضع المنظمون في بروكسل قائمة سوداء بالأنشطة التي يتعين على شركات التكنولوجيا القضاء عليها، ويقترحون مقياسًا متدرجًا للعقوبات لعدم الامتثال، يصل إلى الفصل بين بعض العمليات.

وقال بريتون: إن مسودة القانون ستكون جاهزة بحلول نهاية العام، وأضاف: أن الأنشطة التي يمكن أن تؤدي إلى عقوبات أشد تشمل منع الشركاتِ المستخدمين من تبديل المنصات أو إجبار العملاء على استخدام خدمة واحدة فقط.