أستراليا تتحدى فيسبوك لحظر المحتوى الإخباري

قالت الهيئة التنظيمية الكبرى لمكافحة الاحتكار في أستراليا اليوم الخميس: إن شركة فيسبوك ستضعف إذا منعت الأستراليين من مشاركة الأخبار حتى تتمكن الشركة من تجنب الدفع مقابل المحتوى بموجب القوانين المقترحة.

واقترحت أستراليا إجبار فيسبوك وجوجل على دفع أموال لوسائل الإعلام المحلية مقابل المحتوى، مما أثار معارضة قوية من الشركات الأمريكية في نزاع تراقبه الهيئات التنظيمية والمؤسسات الإخبارية في جميع أنحاء العالم.

وقالت فيسبوك هذا الشهر: إنها ستمنع الأستراليين من مشاركة الأخبار المحلية والدولية على موقعها الإلكتروني إذا أصبح الاقتراح قانونًا.

ولا تزال المفاوضات جارية بين الشركة ولجنة المنافسة والمستهلك الأسترالية (ACCC) قبل أن تقدم الجهة التنظيمية توصية رسمية إلى الحكومة.

وقال رود سيمز (Rod Sims)، رئيس لجنة المنافسة والمستهلك الأسترالية (ACCC)، في خطاب ألقاه عبر منصة (Zoom): سيكون عارًا على الديمقراطية الأسترالية، وسيكون عارًا على مستخدمي فيسبوك إذا اتخذت الشركة هذا الإجراء.

وأضاف: “سيؤدي ذلك أيضًا إلى إضعاف فيسبوك، وإذا لم يتمكن الناس من الحصول على أخبارهم من فيسبوك، فسيذهبون إلى مكان آخر للحصول على الأخبار”.

وبالنظر إلى أن وسائل الإعلام التقليدية تفقد عائدات الإعلانات لصالح عمالقة الإنترنت، فقد حاولت بعض البلدان إيجاد طرق لجعل هذه الشركات تدفع مقابل حركة المرور المرسلة إلى مواقعها الإلكترونية، لكن سيمز قال: إنه لا يوجد نموذج فعّال.

ويتضمن الاقتراح في أستراليا مُحكّمًا يحدد شروط الدفع إذا لم تتمكن شركة الإنترنت من إبرام صفقة مع منفذ إعلامي محلي، وهو شرط قالت فيسبوك: إنه قد يجبرها على دفع إتاوات غير محدودة.

وقالت جوجل: إنها أبرمت صفقات للمحتوى مع بعض الناشرين الأستراليين، لكنها أصدرت تحذيرات عامة من أن القانون قد يضر بخدمة البحث الخاصة بها.

وقال سيمز: إن خطة أستراليا لا تشكل ضريبة على شركات التكنولوجيا الكبرى أو دعمًا لشركات أخرى، بل إنها مسألة لمعالجة اختلال توازن القوة السوقية، وهي مسألة مهمة لمستقبل مجتمعنا، ولن تحتاج إلى هذا إذا كان لديك سوق تنافسية.

وأضاف: “إذا توقفت فيسبوك عن مشاركة الأخبار في أستراليا لتجنب القانون، فإن الشركة قد تزداد سوءًا في أماكن أخرى”.