آبل قد تكشف عن Apple Watch Series 6

تستعد شركة آبل اليوم لبث حدث من مقرها الرئيسي في كوبرتينو بولاية كاليفورنيا، حيث يتوقع المحللون أن تكشف عن الجيل الجديد من ساعتها الذكية (Apple Watch Series 6) وأجهزة آيباد محدثة، وأجهزة أخرى أثناء انتظار الإعلان عن أحدث هواتف آيفون الشهرَ المقبل.

وقال المسؤولون التنفيذيون في شركة آبل: إن الاضطرابات المرتبطة بالوباء ستدفع بإصدار آيفون إلى شهر أكتوبر.

وأعلنت شركة آبل عن أرباح تجاوزت التوقعات للربعين الماضيين مدعومة جزئيًا بالمبيعات القوية لعناصر العمل من المنزل، مثل: أجهزة آيباد والحواسيب المحمولة والإكسسوارات التي تقترن بهواتفها الذكية الرائدة.

وبينما يتوقع المحللون حدثًا لشهر أكتوبر لأجهزة آيفون، فإن آبل شوقت للساعات الجديدة مع عبارة “Time Flies” على دعوة حدث اليوم التي تم إرسالها الأسبوع الماضي.

ويتوقع المحللون أن تعلن الشركة عن ساعة ذكية رائدة جديدة تسمى (Apple Watch Series 6).

وأصبحت آبل تهيمن على سوق الساعات الذكية، حيث ذكرت شركة (Strategy Analytics) في شهر مايو أن حصة آبل من السوق تبلغ 55 في المئة اعتبارًا من الربع الأول.

ويعتقد المحللون أن الساعة تلعب دورًا قويًا في مساعدة آبل على الاحتفاظ بالعملاء، وذلك بالنظر إلى أنه يجب إقرانها بجهاز آيفون.

ويتوقع المحللون أن تتعمق آبل في ميزات الصحة واللياقة مع (Apple Watch Series 6)، حيث ذكرت وكالة بلومبرغ سابقًا أن شركة آبل تخطط للكشف عن خدمة تقدم فصولًا افتراضية للياقة البدنية يمكن للساعة أن تلعب فيها دورًا كجزء من مجموعة كبرى من المحتوى والخدمات.

ويعتقد بعض المحللين أيضًا أن شركة آبل قد تبني طريقة لاستشعار التغيرات في أكسجين الدم في (Apple Watch Series 6)، بناءً على قدرات الاستشعار الصحية بعد إضافة طريقة لأخذ قياسات مشابهة لتخطيط القلب باستخدام ساعات (Apple Watch Series 4).

ومع ذلك، لم يؤكد العديد من المحللين والمراقبين البارزين لشركة آبل هذه الميزة.

ويتوقع المحللون أيضًا أن تكشف آبل عن تحديث لجهاز (iPad Air)، الذي يقع بين جهاز (iPad Pro) المتطور الذي يحتوي على مستشعر ثلاثي الأبعاد لمحتوى الواقع المعزز، ونموذج (iPad) الأساسي الذي يستهدف سوق التعليم.

ويشير المحللون إلى إمكانية الكشف عن مجموعة جديدة من سماعات الرأس التي توضع فوق الأذن تسمى “AirPods Studio” لتكملة سماعات (AirPods) و (AirPods Pro) اللاسلكية التي تنتجها الشركة، التي لاقت نجاحًا هائلاً.

ويتوقع المحللون أيضًا مجموعة من الأجهزة الصغيرة تسمى (AirTags)، التي يمكن توصيلها بالأجهزة حتى يتمكن أصحابها من تحديد موقعها باستخدام البلوتوث وأجهزة الاستشعار اللاسلكية الأخرى.

وتتنافس هذه الأجهزة مع أجهزة (Tile)، وهي شركة مستقلة تأسست في عام 2012 وأوجدت منتجًا مشابهًا، وانتقدت شركة آبل علنًا لوضعها حواجز في نظام تشغيل آيفون تجعل استخدام المنتجات الخارجية أكثر صعوبة من منتجات آبل الخاصة.