HMS Core 5.0 تتيح المزيد من القدرات

ظهرت النسخة الخامسة من خدمات هواوي المحمولة (HMS Core 5.0) في مؤتمر مطوري هواوي في 10 سبتمبر 2020.

وألقى تشانغ بينغ (Zhang Ping’an)، رئيس خدمة السحابة الاستهلاكية من هواوي، كلمة رئيسية في المؤتمر.

وأشار إلى أن نظام (HMS) البيئي قد حقق مكانًا بين أفضل 3 أنظمة بيئية لتطبيقات الأجهزة المحمولة في العالم في وقت قصير مدته عام واحد فقط.

وتم إطلاق (HMS Core 5.0) سابقًا على مستوى العالم، وزاد عدد المطورين المسجلين في نظام (HMS) البيئي من 0.91 مليون إلى 1.8 مليون منذ مؤتمر مطوري هواوي في العام الماضي.

وزاد عدد التطبيقات المدمجة مع (HMS Core) من 43000 إلى 96000، أي بزيادة قدرها 123 في المئة.

وتفتح (HMS Core 5.0) المزيد من إمكانيات البرامج والأجهزة والسحابة، التي تغطي سبع مجالات رئيسية، من ضمنها خدمات التطبيقات والرسومات والذكاء الاصطناعي ومجالات النظام، ويمكن أن تساعد هذه القدرات المطورين على بناء تطبيقات أفضل.

تجربة رسومات أكثر حيوية:

توفر (HMS Core 5.0) في مجال الرسومات خدمات، مثل أدوات رسومات الحاسب وأدوات التسريع وأدوات المشهد، مما يمكن المطورين من تحسين كفاءة تطوير التطبيقات وبناء تجربة أفضل للمستخدم.

وتوفر أدوات رسومات الحاسب إطار عرض عالي الأداء وسلسلة من المكونات الإضافية للعرض، وهي عبارة عن نظام ذي قدرة مفتوحة يعتمد على تقنيات (GPU).

وبعد دمج أدوات رسومات الحاسب، يمكن لتطبيقات الألعاب تحسين متوسط معدل الإطارات بنسبة بين 13 و 16 في المئة، وتقليل متوسط استهلاك الطاقة بنسبة بين 11 و 13 في المئة، مما يوفر للمستخدمين تجربة عامة أفضل.

ومن خلال دمج أدوات رسومات الحاسب، تمكنت لعبة (Revelation Online) من استخدام خوارزميات الرسومات لتوفير تأثيرات عرض لرسومات ثلاثية الأبعاد غامرة للمستخدمين.

وبالإضافة إلى أدوات رسومات الحاسب، توفر أدوات المشهد في مجال الرسومات واجهات برمجة متعددة للتطبيقات تستند إلى السيناريو، مما يساعد المطورين على تحقيق تأثيرات عرض بشكل أكثر كفاءة.

وتوفر أدوات التسريع للمطورين واجهات برمجة متعددة للتطبيقات سهلة الاستخدام، مما يساعدهم على تحسين أداء التطبيق بسهولة.

وعلاوة على ذلك، يوفر محرك الواقع المعزز للمطورين إمكانات الواقع المعزز الأساسية، مثل: تتبع الحركة، وتتبع جسم الإنسان والوجه، وتتبع البيئة، مما يمكنهم من دمج عناصر العالم الافتراضي والواقعي لبناء تجربة مرئية تفاعلية جديدة تمامًا.

الذكاء الاصطناعي عالم بلا حواجز:

مع استمرار تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي بوتيرة غير مسبوقة، أصبحت القدرات الذكية عنصرًا لا بد منه في جعبة المطور.

وتساعد أدوات التعلم الآلي المطورين على بناء تطبيقات مدعومة بالذكاء الاصطناعي للمساعدة في تقديم تجربة مستخدم مثالية.

ووفقًا لتصريحات رئيس خدمة السحابة الاستهلاكية من هواوي، فإن العملاقة الصينية ستفتح جميع إمكانيات السحابة للمطورين، ويتضمن ذلك أدوات التعلم الآلي، التي تقدم خدمات، مثل: الترجمة والتعرف على النص والتعرف على الكلام واكتشاف الوجه.

وتساعد أدوات التعلم الآلي في (HMS Core 5.0) المطورين على بناء تطبيقات مدعومة بالذكاء الاصطناعي بسهولة.

وبالنسبة للتطبيقات المدمجة مع أدوات التعلم الآلي، تزداد سرعة اكتشاف الوجه بنسبة 70 في المئة، وتصل دقة التعرف على النص إلى 99 في المئة، مما يوفر تجربة أكثر ذكاءً وملاءمة للمستخدم.

السماح للمطورين بالتركيز في الابتكار:

تم تحسين خدمات التطبيقات المتعددة في (HMS Core 5.0)، وتعمل أدوات المسح على تحسين دقة مسح الباركود وسرعة الاستجابة في السيناريوهات المعقدة، وذلك بفضل محرك مسح الباركود.

وتوفر أدوات الخريطة إمكانات جديدة لتخطيط المسارات لاستخدام وسائل النقل العام، مما يساعد المطورين على إثراء الوظائف العملية لتطبيقاتهم.

وقال تشانغ بينغ (Zhang Ping’an)، رئيس خدمة السحابة الاستهلاكية من هواوي: نحن نواجه تحديات باستمرار، وكلما زاد التحدي، زاد تصميمنا على بناء نظام (HMS) البيئي.

وأضاف “ألهمتنا التحديات الضخمة التي واجهناها، ونتعاون مع 700 مليون مستخدم حول العالم لفتح (HMS)، ونتطلع إلى تحقيق أشياء رائعة في المستقبل”.

ومن المفترض تحسين (HMS Core) بشكل مستمر في المستقبل لتقديم خدمات للتطبيقات أكثر ثراءً، وتتطلع هواوي إلى العمل مع المطورين والشركاء العالميين لتقديم تجربة ذكية للمستخدمين في جميع السيناريوهات.