رويترز: الصين تُفضّل إغلاق تيك توك في أمريكا على بيعها

أفادت وكالة رويترز اليوم الجمعة – نقلًا عن ثلاثة أشخاص مطلعين – بأن بكين تعارض البيع الإجباري لعمليات تيك توك في الولايات المتحدة من قبل مالكتها الصينية (بايت دانس) ByteDance، وهي تُفضِّل إغلاق تطبيق الفيديو القصير في الولايات المتحدة.

وتجري ByteDance محادثات لبيع أعمال تيك توك في الولايات المتحدة لمشترين محتملين، ويشمل ذلك: شركة مايكروسوفت، وشركة أوراكل، وذلك منذ أن هدد الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) الشهر الماضي بحظر الخدمة ما لم يتم البيع. وقد أعطى ترامب ByteDance موعدًا نهائيًا في منتصف أيلول/ سبتمبر الجاري لإنجاز الصفقة.

ومع ذلك، يعتقد المسؤولون الصينيون أن البيع الإجباري سيجعل كلًا من ByteDance والصين تبدوان ضعيفتين في مواجهة ضغوط واشنطن، حسبما قالت مصادر رويترز، التي تحدثت شريطة عدم الكشف عن هويتها نظرًا إلى حساسية الموقف.

وقالت ByteDance في بيان لرويترز: إن الحكومة الصينية لم تقترح عليها قط أن تغلق تيك توك في الولايات المتحدة أو في أي أسواق أخرى.

وقال مصدران: إن الصين مستعدة لاستخدام التغييرات التي أجرتها على قائمة صادرات التقنية في 28 آب/ أغسطس المقبل لتأجيل أي اتفاق توصلت إليه ByteDance، إذا كان عليها ذلك.

وردًا على سؤال اليوم الجمعة عن ترامب وتيك توك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية (تشاو ليجيان) في مؤتمر صحفي دوري: إن الولايات المتحدة تسيء استخدام مفهوم الأمن القومي، وحثها على التوقف عن قمع الشركات الأجنبية.

وكانت وكالة رويترز قد ذكرت في وقت سابق أن المشترين المحتملين لشركة تيك توك كانوا يناقشون أربع طرق لهيكلة الاستحواذ من ByteDance. ومن تلك الطرق أن تمضي الأخيرة في بيع أصول تيك توك الأمريكية دون موافقة وزارة التجارة الصينية من خلال بيعها بدون خوارزميات رئيسية.

وانتقد المسؤولون الأمريكيون أمان تيك توك وخصوصيته، مشيرين إلى إمكانية مشاركة بيانات المستخدم مع بكين. وقالت الشركة: إنها لن تمتثل لأي طلب لمشاركة بيانات المستخدم مع السلطات الصينية.

وقالت بكين: إنها تعارض بشدة أوامر ترامب التنفيذية، وفي 28 آب/ أغسطس الماضي تحركت لإعطاء رأيها في العملية، ومراجعة قائمة التقنيات التي ستحتاج إلى موافقة الحكومة الصينية قبل تصديرها. وقال الخبراء: إن خوارزمية التوصية الخاصة بتيك توك ستندرج تحت هذه القائمة.