الجيل الثاني من هاتف Razr يضيف تقنية 5G

تحاول شركة موتورولا استبدال أول نسخة قابلة للطي من هاتف (Razr) عبر الجيل الثاني من (Razr)، الذي يضيف دعمًا لشبكات الجيل الخامس وكامرات أفضل وبرامج أكثر فائدة، والمفترض وصوله في وقت لاحق من هذا الخريف.

وفي وقت سابق من هذا العام، أعادت موتورولا إطلاق هاتف (Razr) لتحديث العلامة التجارية الشهيرة للهواتف القابلة للطي، مع شاشة قابلة للطي ونظام أندرويد وسعر 1500 دولار.

لكنها فشلت في عدد من النواحي، مع وجود مفصل رديء، وكامرات رديئة، وعمر بطارية قصير.

ويبدو التصميم العام لهاتف (Razr) الجديد مشابهًا إلى حدٍ ما للهاتف الأصلي، حيث توجد شاشة قابلة للطي بقياس 6.2 إنشات، وبدقة 2142×876 بكسلًا داخل الهاتف.

بينما تتيح شاشة (Quick View) الخارجية من نوع (OLED)، بقياس 2.7 إنش وبدقة 800×600 بكسل، الوصول إلى الإشعارات والوظائف الأساسية الأخرى.

كما أن سعر الجيل الثاني من هاتف (Razr) مرتفع أيضًا، بحيث يصل إلى 1399 دولارًا، أي أقل بمقدار 100 دولار فقط من سعر الجهاز السابق.

وهناك عدد من التغييرات في الداخل، إذ إن المعالج هو (Snapdragon 765G) الأسرع، مما يساعد على إضافة دعم لشبكات الجيل الخامس (5G).

وتمت زيادة ذاكرة الوصول العشوائي إلى 8 جيجابايت بدلًا من 6 جيجابايت، مع مضاعفة مساحة التخزين الداخلية إلى 256 جيجابايت.

كما أن البطارية أصبحت أكبر مع سعة 2800 ميلي أمبير، الأمر الذي ينبغي أن يساعد في حل مشكلات عمر البطارية.

وتُعد التغييرات الأكثر وضوحًا هي نقل مستشعر بصمة الإصبع إلى الجزء الخلفي من الهاتف، كما جرى إصلاح الكامرات بالكامل.

وكانت كامرات جهاز (Razr) الأصلي سيئة، لكن النموذج الجديد يتطلع إلى تغيير ذلك، حيث إن الكامرا الداخلية عبارة عن مستشعر بدقة 20 ميجابكسل يلتقط صورًا ثابتة رباعية البكسل بدقة 5 ميجابكسل، ويفترض أن تكون بجودة أفضل من الأصلية.

كما أصبحت الكامرا الخلفية بدقة 48 ميجابكسل، مع مستشعر (ToF) للتركيز التلقائي بالليزر المضاف حديثًا، وتثبيت الصورة البصري، وبفضل شاشة (Razr) الخارجية والطبيعة القابلة للطي، ستتمكن من استخدام هذه الكامرا الرئيسية للصور الشخصية أيضًا.

وتؤكد موتورولا على التحسينات التي أجرتها على واجهة المستخدم، مع وظائف موسعة للشاشة الخارجية، وتبدو واجهة المستخدم الجديدة أقرب إلى نظام أندرويد الخام، وتوفر الوصول إلى مجموعة متنوعة من التطبيقات، من ضمنها: خرائط جوجل ويوتيوب والألعاب والقدرة على الرد على الرسائل النصية دون الحاجة إلى فتح الهاتف.

وتقول موتورولا: إنها جمعت تعليقات من مالكي (Razr)، ويجب أن يستمر الطراز الجديد لمدة تصل إلى خمس سنوات من الاستخدام اليومي حتى من مستخدم قوي يفتح هاتفه ويغلقه 100 مرة في اليوم، لكنها لم تذكر تحسينات محددة لمتانة أو قوة المفصل أو الشاشة.