هواوي تخشى استبعادها من شبكات 5G في دولة أوروبية أخرى

قالت شركة هواوي الصينية اليوم الأربعاء: إن المعايير المخطط لها في بولندا لتقييم مخاطر مزودي معدات الاتصالات سياسية، وقد تهدف إلى استبعادها من تطوير شبكة 5G في البلاد.

تقول الولايات المتحدة: إن معدات هواوي يمكن أن تستخدم من قبل الصين للتجسس – وهو ادعاء تنفيه هواوي وبكين – وضغطت على حلفائها لحظر الشركة.

ونشرت بولندا أمس الثلاثاء مشروع قانون للأمن السيبراني، يمنح الأطراف المهتمة 14 يومًا للتعليق. وينص القانون على أن البائعين سيُقسَّمون إلى أربع مجموعات اعتمادًا على تهديدهم المحتمل للأمن السيبراني في بولندا بناءً على معايير، مثل: تأثر المورد بدولة خارج الاتحاد الأوروبي أو الناتو، أو كون بلده الأصلي يحترم حقوق الإنسان، بالإضافة إلى أمور أخرى.

وقال (ريزارد هوردينسكي) – مدير الإستراتيجية والاتصالات في (هواوي بولندا) لوكالة رويترز: “المعايير المقترحة … سياسية وغير قابلة للقياس، وليست شفافة وليست موضوعية”. وأضاف: “إذا نظرنا إلى المكان الذي قد لا يكون فيه شيء ما مناسب سياسيًا، نظرًا إلى وجود ثلاثة موردي 5G في بولندا، فربما يمكننا التحدث بالفعل عن شركتنا، لكنني آمل ألا يحدث هذا”.

وينص مشروع القانون على أنه لن يُسمح لمشغلي الاتصالات بشراء معدات جديدة من الموردين الذين يُنظر إلى معداتهم على أنها “عالية المخاطر”، وسيتعين عليهم استبدال المعدات الموجودة من هذا المورد في غضون خمس سنوات. وبالنسبة للموردين “ذوي المخاطر المتوسطة”، فإن شراء معدات جديدة فقط هو أمر محظور.

وقال (دومينيك نيسزكس) المحلل في شركة Trigon DM في مذكرة: إنه من المرجح أن تُصنَّف هواوي على أنها بائع “ذو مخاطر معتدلة”، مما يعني أن المشغلين لن يكونوا قادرين على شراء إمدادات جديدة منها، ولكن لن يضطروا إلى استبدال معدات 4G.

وقالت شركة (بلاي) Play – التي تعد مشغلًا للهواتف المحمولة في بولندا وتعتمد شبكتها بدرجة كبيرة على معدات هواوي – وشركة Cyfrowy Polsat: إنهما بحاجة إلى تحليل المسودة قبل التعليق عليها.

وانتقدت شركة (أورانج بولندا) Orange Polska المواعيد النهائية المقترحة لإيقاف تشغيل البنية التحتية، قائلة: إنها أقصر بكثير مما هي عليه في البلدان الأخرى.