مستخدمو فورتنايت على آيفون انخفضوا بشكل حاد

انخفض مستخدمو فورتنايت على آيفون بشكل حاد، وذلك وفقًا لتصريحات شركة (Epic Games) في إيداع جديد تم تقديمه للمحكمة.

وقالت (Epic Games): لقد انخفض مستخدمو فورتنايت النشطون يوميًا في (iOS) بأكثر من 60 في المئة منذ أن بدأت شركة آبل حملتها الانتقامية.

وكتبت في الإيداع: إن عدد مستخدمي (iOS) قد تراجع منذ أن قامت آبل بإزالة لعبة فورتنايت من متجر التطبيقات في 27 أغسطس.

ولا تزال (Epic Games)، التي ابتكرت لعبة فورتنايت (Fortnite)، تحاول إجبار شركة آبل على إعادة اللعبة إلى متجر التطبيقات (App Store)، في حين أن الشركتين تتنازعان في كون قواعد آبل – بشأن عمليات الشراء داخل التطبيق – قانونية.

وأضافت الشركة المطورة للعبة أن إجراءات آبل ستلحق الضرر بمجتمع فورتنايت الحالي، وكشفت (Epic Games) أيضًا في الإيداع أن مستخدمي (iOS) يشكلون الجزء الأكبر من لاعبي فورتنايت بشكل عام.

ومن بين 350 مليون مستخدم مسجل، هناك أكثر من 116 مليون مستخدم عبر (iOS) – أي ما يعادل الثلث.

ويمكن تشغيل لعبة فورتنايت عبر أندرويد وإكس بوكس ون (Xbox One) وبلاي ستيشن (PlayStation 4) ونينتندو سويتش (Nintendo Switch) وأجهزة الحاسب الشخصية.

وزعمت (Epic Games) في الإيداع الجديد أن شركة آبل حظرتها لمدة عام واحد، وتقول: إن فقدان الوصول إلى لاعبي (iOS) سيؤدي إلى ضرر لا يمكن إصلاحه.

وكتبت الشركة: قد لا ترى (Epic Games) هؤلاء المستخدمين مرة أخرى أبدًا، كما سيتم حرمانها من فرصة الوصول حتى إلى مستخدم واحد جديد من بين أكثر من مليار مستخدم (iOS) على الأقل في العام المقبل.

ويأتي هذا الإيداع الجديد بعد أن رفضت المحكمة منح (Epic Games) أمرًا تقييديًا لإجبار آبل على السماح لفورتنايت بالعودة إلى متجر التطبيقات.

ووجدت المحكمة أن (Epic Games) لم تثبت أن حظرها من متجر التطبيقات سيؤدي إلى ضرر لا يمكن إصلاحه، وقال القاضي: إن موقف (Epic Games) كان من صنعها، وإنها اختارت بشكل إستراتيجي خرق اتفاقياتها مع آبل.

وبدأت معركة (Epic Games) مع آبل في 13 أغسطس، عندما حدّثت لعبتها بحيث أصبحت جميع عمليات الشراء داخل التطبيق تمر عبر نظامها للدفع.

وفي حالة آبل، يلتزم المطورون باستخدام نظام الدفع داخل تطبيق آبل، الذي يأخذ تلقائيًا عمولة بين 15 و 30 في المئة، وتقول (Epic Games): إن هذا أمر غير تنافسي.

يذكر أن (Epic Games) ليست شركة تطوير البرمجيات الوحيدة التي تحارب آبل بسبب قوانينها، إذ قدمت منصة سبوتيفاي (Spotify) شكوى للاتحاد الأوروبي العام الماضي أسفرت عن تحقيق لمكافحة الاحتكار في هذه الممارسة.

كما دخلت فيسبوك حديثًا في خلاف مع آبل بشأن الرسوم بعد أن رفضت آبل التنازل عنها مقابل ميزة جديدة ضمن فيسبوك.