كيفية التقاط الصور تحت الماء باستخدام الهاتف الذكي

يعد التقاط الصور على اليابسة أمرًا سهلاً، لكننا على يقين من أن العديد منكم قد صادف صورًا تم التقاطها تحت الماء حيث تبدو خيالية وهادئة حقًا وتوفر طريقة جديدة للتعبير عن نفسك.

بفضل الشركات المصنعة للهواتف الذكية التي بدأت بجعل الهواتف أكثر مقاومة للماء، يمكنك اليوم التقاط الصور تحت الماء باستخدام هاتفك الذكي، وسنوضح في هذا الموضوع كيفية فعل ذلك.

فهم معيار (IP) الخاص بهاتفك الذكي:

من الميزات الشائعة التي بدأنا نراها مع الهواتف هذه الأيام أنها تحصل على معيار (IP)، حيث تم تصميم معيار (IP) لإخبارنا بمدى مقاومة الهاتف الذكي للماء والغبار، ولكن ليس كل الهواتف لها معيار (IP) نفسه، لذا من المهم معرفة ما هو معيار (IP) لهاتفك، وماذا يعني ذلك؟

تأتي الهواتف مع معيار (IP) الأكثر شيوعًا في هذه الأيام، إما (IP67) أو (IP68)، حيث يشير الرقم الأول في معيار (IP) إلى مقاومة الغبار، فالرقم (6) في التصنيف يعني أن هذه الهواتف مقاومة تمامًا للغبار.

ويشير الرقم الثاني إلى مقاومة الماء، حيث يشير الرقم (7) إلى أن الجهاز يمكنه البقاء تحت الماء حتى عمق متر واحد لمدة 30 دقيقة، ويعني الرقم (8) أن الهاتف يمكن أن يصل إلى عمق يصل إلى مترين ويمكن أن يبقى هناك لمدة تصل إلى 30 دقيقة.

لاحظ أنه حتى الآن لا توجد هواتف ذكية في السوق مقاومة للماء بنسبة 100٪.

اختيار طبقة حماية للهاتف:

في حين أن الهواتف العارية ذات معيار (IP) يمكنها تحمل الغوص تحت الماء، إلا أنه من الجيد أن يكون لديك نوع من الحماية للهاتف على أي حال، ففي حين أن الأجزاء الداخلية للهاتف قد تكون محمية، إلا أنه لا يزال من الممكن أن تؤدي المياه إلى إتلاف الجزء الخارجي من جهازك.

 التقاط الصور:

الآن بعد أن فهمت تصنيف (IP) الخاص بهاتفك الذكي واخترت غلافًا مقاومًا للماء، يمكنك هنا البدء بالتقاط الصور الرائعة تحت الماء، وإليك بعض النصائح للبدء:

  • افهم الإضاءة:

مع قدرة الماء على انكسار الضوء، فهذا يعني أنه على الرغم من أن التقاط الصور قد يبدو رائعًا على اليابسة في ظل ظروف الإضاءة المثالية، فقد تكون قصة مختلفة تمامًا تحت الماء، وهذا يعني أنك ستحصل على أنماط إضاءة أكثر ديناميكية، وفي بعض الأحيان يمكن أن توجد تأثيرات وأنماط إضاءة متنوعة يمكن أن تجعل صورتك تبدو أفضل تحت الماء.

على عكس قاعدة الساعة الذهبية المتبعة في التقاط الصور على اليابسة، والتي عادة ما تكون في الصباح الباكر أو في وقت مبكر من المساء، تكون الساعة الذهبية للتصوير تحت الماء حوالي الساعة 10 صباحًا إلى 2 مساءً، حيث تكون الشمس في أعلى نقطة لها وتوفر لك أفضل إضاءة.

  • نقاء الماء:

من الواضح أن القفز في المياه العكرة يعني أن التقاط الصور لن يكون مثاليًا، لذا اختر موقعك بحكمة، حيث ينتج عن الماء النظيف المظهر صور أكثر وضوحًا، وهذا لا يعني أن المياه العكرة فكرة سيئة، بل يمكن أن تكون رائعة اعتمادًا على نوع الصورة التي تريد التقاطها ونوع الحالة المزاجية أو المشاعر التي تحاول استحضارها.

  • زوايا ديناميكية:

أثناء وجودك تحت الماء، من الواضح أن لديك حرية أكبر في التحرك أكثر من تلك الموجودة على اليابسة، حيث يمكنك التحرك فوق الشيء الذي تريد التقاط الصور له أو أسفله، وهذا يعني أنك حر في تجربة العديد من الزوايا للمساعدة في إنشاء صورة ذات مظهر ديناميكي بمزيد من الحركة ووجهات النظر المختلفة أيضًا.