مشكلتان كبيرتان في هاتف Galaxy Z Fold 2

بعد عرض Galaxy Z Fold 2 في البداية الشهرَ الماضي في حدث (Unpacked)، الذي ركز أكثر على هاتف (Galaxy Note 20) و (Note 20 Ultra)، عقدت شركة سامسونج حدثًا افتراضيًا آخر لإعطاء المزيد من المعلومات حول هاتف Galaxy Z Fold 2 الذي يُعتبر خليفة (Galaxy Fold) الأصلي، الذي تم إطلاقه في سبتمبر من العام الماضي وسط ضجة كبيرة.

يمثل الهاتف تحولًا في السوق، حيث أرادت سامسونج الاستمرار في دفع حدود ما كانت قادرة على فعله مع الهواتف الذكية وشاشات الهواتف الذكية، وبالنظر إلى أن سامسونج تقدم بالفعل أفضل شاشات العرض في السوق، فمن المنطقي أن تأتي هذه الخطوة مع تقدم في اللوح الزجاجي قليلاً.

بينما كان (Galaxy Fold) الأصلي إنجازًا في حد ذاته، كان هناك الكثير من الهواجس والتضحيات التي يجب القيام بها، والجدير بالذكر أنه كان عليك ارتداء قفازات بيضاء مع الهاتف لتجنب ظهور البصمات والبقع على الزجاج والشاشة الواقية التي تمنع التحطم.

كانت هناك مشكلة كبيرة أخرى وهي الشاشة الصغيرة نسبيًا في المقدمة، التي كانت عديمة الفائدة تقريبًا مثل شاشة الإشعارات مع (Galaxy Z Flip)، حيث أخذت سامسونج كل ما تعلمته تقريبًا خلال العام الماضي وأحضرت لنا Galaxy Z Fold 2 الجديد الذي تحسن في العديد من المجالات، ولكن لا يزال فيه مشكلتان كبيرتان.

المشكلة الأولى:

لا يخفى على أحد أن الابتكار والاستعداد لتخطي الحدود يكلفان الكثير من المال، حيث يتعين على الشركات، مثل سامسونج، إنفاق مبالغ كبيرة من النقود على التطوير والبحث وساعات العمل الفعلية لتحقيق هذه الهواتف الذكية، بالإضافة إلى دفع رسوم الترخيص والحصول على قطع الغيار، لذلك من المنطقي أن سعر (Galaxy Fold) الأصلي كان يقارب 2000 دولار.

بينما كان الكثيرون يأملون في أن تقوم سامسونج بخفض السعر بشكل ما أو بأسلوب ما. بلغ سعر Galaxy Z Fold 2 الجديد 2000 دولار، وهو ما يزيد بمقدار 20 دولارًا عن سابقه، ولكن بهذه الأموال، يمكنك حقًا شراء سيارة مستعملة في بعض الدول بدلاً من هاتف ذكي عصري للغاية.

فقط لأن سوق الهواتف الذكية قد اعتاد على الأسعار التي تبدأ من 1000 دولار، لا يجعل من السهل إنفاق 2000 دولار على منتج من الجيل الثاني، ومن المحتمل ألا يقوم به الكثير، ومن الواضح أن هذا ليس منتجًا للمستخدم (اليومي)، حيث إن سامسونج لديها بالفعل تلك الأسواق المغطاة بهاتف (Galaxy S20)، ويمكنك الترقية إلى (Note 20) للمستخدمين المحترفين أو مستخدمي القلم.

المشكلة الثانية:

على الرغم من تحسين Galaxy Z Fold 2 بكل الطرق التي يمكن تخيلها، لا تزال هناك مشكلة واحدة هنا، وهي الانحناء، فليس من الممكن طي الشاشة بشكل مسطح، مما يترك فجوة صغيرة بين الشاشتين، ومع هاتف سعره مرتفع للغاية ولديه تقنية رياضية جديدة تمامًا، فإن هذا يترك Galaxy Z Fold 2 عرضة للتحطم بين الشاشات، ويمكن أن ينتهي به الأمر إلى إحداث فوضى.

على سبيل المثال: حلّت سامسونج بالفعل هذه المشكلة، وإن كان ذلك باستخدام شاشة أصغر، مع (Galaxy Z Flip) و (Z Flip 5G). ولكننا رأينا أيضًا أن Galaxy Z Fold 2 كان من الممكن أن يسلك مسارين مختلفين في محاولة لتقليص حجم الطية نفسها.