كيف تدقق في حملات التوعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟

جميعنا شاهدنا حملات التوعية في وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن في الوقت الذي أصبحت فيه الدعوات لاتخاذ إجراءات أعلى من أي وقت مضى، يجب أن نعرف ما مدى فائدة حملات التوعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟ والحقيقة هي أنهم ليسوا جميعًا متساوين، وستحتاج إلى التوقف مؤقتًا قبل تحديد أي من حملات التوعية يجب أن تدعم.

وفقًا لمركز بيو للأبحاث، قال أكثر من نصف الأمريكيين الذين شملهم الاستطلاع: إنهم شاركوا في نوع من النشاط السياسي أو المتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي في عام 2018.

في العقد الماضي، قامت مجموعة متنوعة من حملات التوعية الموجهة بمَلء الخلاصات في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث دعا تحدي (ALS Ice Bucket) في عام 2014 مستخدمي الإنترنت إلى غمر أنفسهم بالماء المثلّج، والتبرع بالمال لأبحاث (ALS)، والاستفادة من الأصدقاء والعائلة لفعل الشيء نفسه.

في عالم التكنولوجيا، جعلت #ILookLikeAnEngineer النساء في مجال الهندسة مرئيات بعد أن شكك المعلقون عبر الإنترنت في شرعية مهندسةٍ بناءً على مظهرها. 

كما وصلت حركة #MeToo إلى نقطة الغليان في عام 2017، حيث سلطت الضوء على انتشار التحرش الجنسي والتمييز والعنف في مختلف الصناعات، كما اكتسبت حملة #BlackLivesMatter التي تأسست في عام 2013 ردًا على تبرئة جورج زيمرمان – الرجل الذي أطلق النار على تريفون مارتن – أتباعًا في جميع العالم، وازداد حجم هذه الحملة في الأشهر القليلة الماضية مع اندلاع الاحتجاجات في جميع أنحاء العالم.

قالت نادية براون، الأستاذة المشاركة في العلوم السياسية بجامعة بوردو: “الحملات على وسائل التواصل الاجتماعي ليست بالضرورة مجرد موقف صارم أو كلام، فالأشياء الجيدة لها القدرة على الخروج من الحملات”.

إذن ما هي حملات التوعية التي يجب أن تشارك فيها، وأي الحملات يجب أن تتجنبها؟ من المستحيل تقديم مجموعة إرشادات ذات مقاس واحد يناسب الجميع – فكل حملة مختلفة وتوجد لسبب مختلف – لكن من المهم أن نتذكر قول براون: “الناس في جميع أنحاء العالم يجدون أنفسهم في مراحل مختلفة من الاستيقاظ على العديد من المظالم المخبأة في أنظمتنا ومؤسساتنا اليومية، ومع ذلك، هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها قبل النقر على زر النشر في وسائل التواصل الاجتماعي”.

اكتشِفْ من يقف وراء حملات التوعية التي تريد اتباعها:

على الرغم من أن سرعة الإنترنت وفوريتها تتطلب ردودًا سريعة على ما يبدو، إلا أن الأمر يستحق قضاء بعض الوقت في التحقيق في حملةٍ ما قبل إلقاء أي ثقل على وسائل التواصل الاجتماعي.

قال نولان كابريرا، الأستاذ المساعد لدراسات السياسة التعليمية والممارسات في جامعة أريزونا: “الذي يقف وراء حملات التوعية مهم حقًا، ومعرفة المجموعات التي ترعاها أيضًا”.

تحقق من كون الحملة تتماشى مع منظمة معينة وحدد أهدافها ودوافعها، واعرف هل هي منظمة غير ربحية؟ أم شركة؟ أم فرد؟ أم هيئة تمثل أعضاء الصناعة؟

حدد إستراتيجية الحملة:

اعتمادًا على الحملة، قد يكون لديها دعوات للعمل، مثل جمع الأموال وجمع التوقيعات وحضور حدث أو استدعاء مسؤول منتخب، لذلك اكتشف إستراتيجية الحملة.

في كثير من الأحيان، قد يتم إنشاء حملات التوعية ببساطة حول زيادة الوعي، وفي حين أن هذا ليس بالضرورة سلبيًا أو غير مؤهل، إلا أن هناك قيودًا على حملة من هذا القبيل يمكن أن تستدعي الاهتمام والزخم، ولكن ليس بالضرورة توجيههما إلى أي مكان.

تحقق من الوسوم:

الوسوم هي السمة المميزة في حملات التوعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فالوسوم هي التي تربط جميع المنشورات معًا.

إذا لم تكن حريصًا، فيمكنك التخلص من فعالية علامة التصنيف ، كما كان الحال مع #BlackLiveMatter خلال #BlackOutTuesday. فقد يشمل الوسم الغامض جدًا منشورات لا علاقة لها بالحملة.

ترجم دعمك إلى ما بعد المنشور أو ما يشابهه:

في عصر وسائل التواصل الاجتماعي، تساءل النقاد عن مدى فعالية المنشور، وفكرة أن النشر دون اتخاذ أي إجراء آخر هو مجرد أداء للتحالف.

قالت كارمن بيريز، التي شاركت في رئاسة مسيرة النساء، والمديرة التنفيذية في (The Gathering for Justice)، التي تهدف إلى إنهاء حبس الأطفال: إنها عندما تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن المنشور هو مجرد نقطة انطلاق.

لذلك، بمجرد فحص حملات التوعية على وسائل التواصل الاجتماعي للمشاركة فيها، تذكر أن هناك الكثير الذي يمكن أن يأتي بعد ذلك.