مهندسو جوجل مرتبكون بشأن إعدادات خصوصية جوجل

لا تربك إعدادات الخصوصية في جوجل مستخدميها فحسب، بل إنها تربك موظفيها أيضًا، وذلك وفقًا للمستندات الداخلية التي تم الكشف عنها في دعوى قضائية بشأن جمع عملاقة البحث للبيانات.

وقال أحد موظفي جوجل: تبدو واجهة المستخدم الحالية وكأنها مصممة لجعل الأمور ممكنة، لكنها صعبة بما يكفي بحيث لا يدركها الناس، وفقًا للوثائق التي تم تنقيحها بشدة والتي تم الكشف عنها حديثًا.

وتم رفع الدعوى بواسطة المدعي العام لولاية أريزونا مارك برنوفيتش (Mark Brnovich) في شهر مايو، وتم الإبلاغ عن المعلومات الجديدة في الوثائق غير السرية لأول مرة بواسطة المنظمة الإخبارية (The Arizona Mirror).

وكتب برنوفيتش وفريقه في الشكوى: حتى موظفو شركة جوجل الرفيعو المستوى لا يفهمون في ظل أي ظروف تجمع جوجل بيانات الموقع.

وبدأ التحقيق بولاية أريزونا من خلال مقال نشرته وكالة أسوشييتد برس عام 2018، يوضح أن خدمات جوجل تخزن بيانات الموقع من جهاز أندرويد أو آيفون حتى إذا أوقفت بشكل مؤقت إعدادًا يسمى “سجل المواقع”.

وحتى مع إيقاف تشغيل هذا الإعداد، تقوم بعض تطبيقات جوجل تلقائيًا بتخزين الموقع، إلى جانب الطابع الزمني، على أي حال.

وكتب أحد موظفي جوجل في الوثائق الصادرة: أنا أتفق مع المقال، ويجب أن يعني إيقاف الموقع إيقاف الموقع، وليس استثناء هذه الحالة أو تلك الحالة.

وتقول عملاقة البحث: إنها تتعاون مع المدعي العام في ولاية أريزونا، وقدمت وثائق، وأجابت عن الأسئلة التي أثارها المحققون بشأن إعدادات خصوصية جوجل.

ويقول خوسيه كاستانيدا (Jose Castaneda)، المتحدث باسم جوجل: لقد تم دمج عناصر التحكم في الخصوصية في خدماتنا منذ فترة طويلة، وتعمل فرقنا باستمرار لتحسينها، وفي حالة معلومات المواقع.

وأضافت “لقد عملنا بجد لتحسين عناصر التحكم في الخصوصية، وحتى هذه المقتطفات المنشورة تشير بوضوح إلى أن هدف الفريق كان تقليل الالتباس حول إعدادات سجل المواقع”.

وأدى الغضب من الطريقة التي أخفت بها جوجل إعدادات الموقع الإضافية في نشاط الويب والتطبيقات في عمق إعدادات حساب جوجل إلى قيام الشركة بتحسين كيفية ظهورها لتبديل الخصوصية.

وبلغت التغييرات الصغيرة التي حدثت على مدار العامين الماضيين ذروتها في سياسة جوجل الحالية، التي تقضي بحذف الموقع وسجل البحث تلقائيًا للمستخدمين الجدد.

ولا يزال المستخدمون الحاليون بحاجة إلى زيارة صفحة عناصر التحكم في النشاط الخاصة بهم لتغيير إعداداتهم.

وبالرغم من قيام جوجل بإجراء تغييرات، فمن الواضح أنه لا يزال هناك الكثير مما يمكنها فعله، حيث توضح المستندات من دعوى أريزونا الارتباك الذي يعاني منه المستخدمون.