سيارات تيسلا تعاند أصحابها الراغبين بتعزيز الأداء

بدأت سيارات تيسلا بمقاومة المالكين الذين يخترقون سياراتهم لإلغاء القفل البرمجي المخصص لتعزيز الأداء الذي تبيعه شركة صناعة السيارات نفسها كتحديث للبرنامج.

ومنذ بضع سنوات حتى الآن، بدأت شركة تيسلا ببيع المركبات ذات الإمكانات القابلة للترقية لكنها مقفلة برمجيًا، مثل حزمة البطارية بقدرة 75 كيلو واط ساعي المقفلة عند 60 كيلو واط ساعي أو مخرجات طاقة أعلى ممكنة من خلال تحديثات البرامج.

ويُعد أحدث مثال على ذلك هو إطلاق تيسلا رسميًا لعرض (Acceleration Boost)، وهو ترقية برمجية عبر الهواء بقيمة 2000 دولار تجعل التسارع من 0 إلى 60 ميلاً في الساعة لنموذج (Model 3 Dual Motor) ينخفض إلى 3.9 ثوانٍ.

ويتيح عرض (Acceleration Boost) ما يقرب من 50 حصانًا في مجموعة نقل الحركة لسيارة (Model 3 Dual Motor) ويخفض زمن التسارع من 0 إلى 60 ميلًا في الساعة إلى 3.9 ثوانٍ.

وأطلقت في وقت سابق من هذا العام شركة تدعى (Ingenext) جهازًا سمح لمالكي تيسلا بفتح القدرة نفسها بنصف السعر.

ويتعين على مالكي سيارة (Model 3) توصيل موصل بوحدة التحكم في الوسائط (MCU)، وسيحصلون تلقائيًا على زيادة بمقدار 50 حصانًا، بالإضافة إلى بعض الميزات الأخرى من (Ingenext)، مثل (Drift mode).

ولكن كما كان يشتبه، فقد بدأت سيارات تيسلا بمقاومة الاختراق، وتلقى بعض المالكين الذين اشتروا الجهاز إشعارًا داخل السيارة بعد آخر تحديث لبرنامج تيسلا.

ويقول الإشعار: السيارة اكتشفت تعديلًا غير متوافق مع المركبة، ويمكن أن يؤدي التعديل إلى خطر محتمل للتلف أو الإغلاق.

ويبدو أن الإشعار يظل عالقًا على الشاشة، لكن السيارة تظل قابلة للقيادة.

وقال غيوم أندريه (Guillaume André)، مؤسس شركة (Ingenext): إن تيسلا صححت تحديثها لبرنامج السائق الذي يسمح بإلغاء تأمين القدرة في تحديث البرنامج برقم الإصدار 2020.32.1.

وأوضح أندريه أنهم أرسلوا إشعارًا للعملاء يحذرهم من التحديث، وقام 3 عملاء فقط بتحديث سياراتهم قبل رؤية التحديث.

وتعمل شركة (Ingenext) الآن على تصحيح خاص بها لتمكين عملائها من التحديث دون مشاكل، وسيستغرق الأمر أسبوعًا أو أسبوعين للحصول على التصحيح.

ولدى شركة (Ingenext) صفحة تتيح للعملاء معرفة كون التحديث آمنًا أم لا.

ويرغب العديد من المالكين بتعزيز القدرة؛ لأنها موجودة بالفعل في السيارات التي اشتروها، كما أن ادعاء تيسلا أن التعديل قد يؤدي إلى أضرار أمر غريب نظرًا إلى أنهم يستخدمون الكود نفسه الذي تستخدمه الشركة لتعزيز التسارع.