مقارنة بين Office 365 و G Suite وأيهما أفضل لك؟

على مدار سنوات طويلة؛ سيطرت شركة مايكروسوفت على سوق برامج الإنتاجية من خلال (مايكروسوفت أوفيس) Microsoft Office، وهي حزمة البرامج المكتبية الرائدة لتعزيز الإنتاجية، ولكن بمرور الوقت أطلقت الشركة حزمة (أوفيس 365) Office 365 القائمة على السحابة، لتنافس حزمة (جي سويت) G Suite من جوجل، التي توفر حلولًا إنتاجية كاملة قائمة على السحابة، ويمكن الوصول إليها من أي جهاز وفي أي وقت.

مقارنة بين Office 365 و G Suite وأيهما أفضل لك؟

مع استحواذ خدمة (Office 365) على أكثر من 200 مليون مستخدم نشط شهريًا في عام 2019 أصبحت اسمًا لا يستهان به، ومع ذلك، وصل عدد مستخدمي خدمة (G Suite) من جوجل أكثر من ملياري مستخدم نشيط قبل نهاية عام 2019، وكشفت الشركة أنها تعتزم الاستمرار في تحسين تطبيقاتها التي تركز على زيادة الإنتاجية.

ما هي الميزات المشتركة بين كل من خدمة Office 365 و G Suite؟

بصورة عامة، تبدو الخدمتان متشابهتين للغاية، حيث تعتبر كلتاهما عبارة عن أدوات لتعزيز الإنتاجية قائمة على الاشتراك ومصممة لإنشاء المستندات وإدارتها، فخدمة (G Suite) تستند على الويب بشكل أساسي، حيث يمكن استخدامها مباشرة في متصفح الويب أو العمل دون اتصال بالإنترنت، بينما يقدم (Office 365) خدماته بشكل أساسي عبر تطبيق سطح المكتب الذي يمكنك استخدامه في وضع عدم الاتصال، ومزامنة عملك لاحقًا عند الاتصال بالإنترنت، مع إمكانية استخدام الإصدار المستند إلى الويب إذا كنت تريد ذلك.

ومع ذلك، نجد هناك بعض الاختلافات الرئيسية بين الخدمتين التي يجب عليك معرفتها قبل اختيار الخدمة المناسبة لاحتياجاتك لتعزيز إنتاجيتك.

التوافر:

تتوفر كلتا الخدمتين عبر أجهزة سطح المكتب التي تعمل بنظام التشغيل ويندوز وماك أوإس، حيث تعتمد تطبيقات (G Suite) على الويب، ويمكن الوصول إليها عبر أي متصفح ويب، من ناحية أخرى، يجب تشغيل تطبيقات (Office 365) باستخدام تطبيقات يجب تثبيتها في الحاسوب.

وبالنسبة لمستخدمي الهواتف الذكية الذين يتطلعون إلى زيادة إنتاجيتهم أثناء التنقل، يقدم كل من (G Suite) و (Office 365) أيضًا تطبيقات يمكن تثبيتها في أجهزة آيباد والهواتف التي تعمل بنظام التشغيل iOS وأندرويد.

الأداء:

تقدم كلتا الخدمتين تطبيقات لها تأثير ضئيل في أداء الحاسوب الخاص بك، حيث تتميز تطبيقات (Office 365) بأنها تأتي بحجم معقول، بينما تعتمد تطبيقات (G Suite) بالكامل على الويب الذي يساهم في تحسين أداء الحاسوب.

كما نجد أن تطبيقات (Office 365) مدمجة جيدًا في نظام التشغيل ويندوز، ويمكن لمستخدمي حواسيب ماك أيضًا الاستفادة من الميزات نفسها مع نتائج أداء مماثلة، ولكن هناك شيء واحد تجب مراعاته وهو أن خدمة (Office 365) تتطلب اتصالًا ثابتًا بالإنترنت عند مزامنة الملفات مع تطبيق (One Drive).

أما خدمة (G Suite) فهي تتكامل بصورة رائعة مع خدمات جوجل، حيث نجد أن التطبيقات المستندة إلى الويب سريعة، ولكن قد ترغب في تشغيل المزامنة في وضع عدم الاتصال إذا لم يكن لديك اتصال ثابت بالإنترنت.

الدعم:

تقدم كلتا الخدمتين دعم العملاء على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع عبر الهاتف باللغة الإنجليزية، وبالنسبة لمستخدمي اللغات الأخرى، يمكن أن تختلف ساعات الدعم باختلاف المناطق الزمنية، كما هناك أيضًا دعم عبر البريد الإلكتروني، ولكن متوسط ​​وقت الاستجابة يمكن أن يختلف أيضًا.

التسعير وخطط الاشتراك:

تأتي خطط اشتراك خدمة (G Suite) في ثلاث فئات رئيسية هي: الخطة (الأساسية) Basic بسعة تخزين 30 جيجابايت، ومكالمات فيديو وصوت مع ما يصل إلى 100 مشارك في الوقت نفسه باشتراك شهري قدره 6 دولارات لكل مستخدم.

بينما تتضمن خطة (الأعمال) Business جميع الميزات الموجودة في الخطة الأساسية، ولكن هذه المرة بسعة تخزين تبلغ 1 تيرابايت لكل مستخدم، مع دعم الخطة لتقنية (Cloud Search) وميزات (eDiscovery) باشتراك شهري قدره 12 دولارًا لكل مستخدم.

بينما تعتبر خطة (Enterprise) هي الأكثر تميزًا، حيث تأتي مع تشفير البريد الإلكتروني، وما يصل إلى 250 مشاركًا في مكالمة صوتية أو مرئية في الوقت نفسه، وميزات أخرى، مثل: عناصر تحكم المشرف المحسّنة، ومفاتيح أمان الأجهزة ومنع فقدان البيانات، باشتراك شهري قدره 25 دولارًا لكل مستخدم.

وبخلاف خدمة (G Suite)، تتطلب خدمة (Office 365) اشتراكًا سنويا للإصدار المنزلي لكل خطة على حدة، ولكن إصدار (الأعمال) Business يقدم ثلاث خطط هي: (الأساسية) Basic و (القياسية) Standard و (المميزة) Premium باشتراك شهري، وجميعها تقدم خططًا متفاوتة من مساحة التخزين باشتراك قدره 5 دولارات و 12.5 دولارًا و 20 دولارًا على التوالي.

إذًا، ما هي الخدمة المناسبة لك؟

بشكل عام عادةً ما تكون خدمة (G Suite) هي الخيار الصحيح للشركات التي تحتاج إلى موظفين يتعاونون باستمرار مع بعضهم بعضًا، وبالنسبة للمستخدمين غير المتصلين بالإنترنت الذين يحتاجون إلى المزيد من الميزات والقابلية للتخصيص فإن خدمة (Office 365) هي الخيار الأفضل.

كما أن الميزانية ستكون عاملاً أساسيًا في استخدام أي منهما، حيث تختلف خطط الاشتراك المدفوعة التي تقدمها الخدمتان اختلافًا كبيرًا في محتوياتها.