ترامب يهدد بإغلاق تيك توك ما لم تشتره شركة أمريكية

ادعى الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) بأن تطبيق تيك توك سيكون خارج النشاط التجاري في الولايات المتحدة في 15 سبتمبر إذا لم تبعه الشركة الصينية الأم (ByteDance) وتزود وزارة الخزانة الأمريكية بالكثير من المال، متراجعًا عن مطالبةٍ سابقة يعتزم فيها حظر التطبيق خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ويأتي هذا الادعاء بعد تقارير تفيد بأن شركة مايكروسوفت تفاوضت على فترة 45 يومًا للاستحواذ على التطبيق، وهو أمر أكدته الشركة الأمريكية عبر تدوينة.

وقالت مايكروسوفت من خلال التدوينة: إنها مستعدة لمواصلة المناقشات لاستكشاف شراء تيك توك في الولايات المتحدة، بعد محادثة بين الرئيس التنفيذي للشركة (ساتيا نادالا) والرئيس ترامب.

وأعلن ترامب عن الأخبار، وشرح بالتفصيل كيف يعتقد أن مايكروسوفت أو أي شركة أمريكية أخرى كبرى يجب أن تشتري تيك توك.

وأوضح ترامب بأنه يجب أن تشتري التطبيق بأكمله من (ByteDance)، وليس فقط عملياته في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، وذلك لأن شراء 30 في المئة أمر معقّد.

وأكد الرئيس أيضا على أن أي صفقة يجب أن ترسل جزءًا كبيرًا للغاية من الثمن إلى خزائن وزارة الخزانة، ولم يشرح ما يعنيه هذا، لكنه قدم مقارنة بين علاقة حكومة الولايات المتحدة مع الشركات والعلاقة بين المالك والمستأجر.

وقال ترامب: إن تيك توك سينتهي في 15 سبتمبر ما لم تكن مايكروسوفت أو أي شركة أخرى قادرة على شرائه والعمل على صفقة مناسبة؛ حتى تحصل وزارة الخزانة على الكثير من المال.

وأشارت تدوينة مايكروسوفت حول شراء تيك توك أيضًا إلى توفير مزايا اقتصادية مناسبة للولايات المتحدة، من ضمنها خزانة الولايات المتحدة.

وتتحدث إدارة ترامب عن فرض حظر على تيك توك منذ عدة أسابيع دون تفاصيل كثيرة، مستشهدة بمزيج من التهديدات المحتملة للأمن القومي، ورغبة في معاقبة الصين على طريقة تعاملها مع الفيروس التاجي.

وفي الأسبوع الماضي، استقرّت الإدارة على مطالبة (ByteDance) بتصفية تيك توك، وهو أمر يمكن أن تطلبه لجنة الاستثمار الأجنبي في الإدارة الأمريكية (CFIUS).

ويمكن للجنة معاقبة (ByteDance) إذا لم تبع تيك توك، ولكنّ لغة ترامب حول الحظر لها آثار أكثر شمولاً.

ولا توجد أي سابقة تقريبًا لحكومة الولايات المتحدة فيما يتعلق بمنع وصول الأمريكيين إلى تطبيق، لا سيما أن التطبيق غير متهم بأي انتهاكات قانونية تتعلق مباشرة بهذا الحظر.