جلسة مكافحة احتكار التقنية تبدأ باستجواب قادة التكنولوجيا الآن

يمْثُل قادة صناعة التكنولوجيا أمام لجنة فرعية تابعة للكونجرس للدفاع عن ممارساتهم التجارية في جلسة مكافحة احتكار التقنية ابتداءً من الساعة 8 مساء اليوم بتوقيت مكة المكرمة، وتشمل قائمة المدعوين إلى جلسة مكافحة احتكار التقنية المديرين التنفيذيين من آبل وأمازون وفيسبوك وجوجل. وستكون هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها هؤلاء القادة مجتمعين أمام الكونجرس، وتُعد هذه الجلسة أهم جلسة استماع منذ جلسة مكافحة الاحتكار ضد مايكروسوفت التي تمت في أواخر التسعينيات.

كيفية مشاهدة جلسة مكافحة احتكار التقنية:

يبث الجهاز القضائي التابع لمجلس النواب الجلسة عبر صفحة يوتيوب الرسمية للّجنة، ويتوفر البث ذاته على موقع اللجنة في الويب، وقمنا أيضًا بتضمين بث الجلسة في هذا الموضوع حتى تتمكن من المشاهدة من هنا.

من هم الأشخاص الذين سيتم الاستماع لهم؟

ستركز الجلسة على شهادة أربعة من الرؤساء التنفيذيين وهم: تيم كوك من شركة آبل، وجيف بيزوس من أمازون، ومارك زوكربيرج من فيسبوك، وساندار بيشاي من جوجل. 

سيواجه الرؤساء التنفيذيون أسئلة من أعضاء اللجنة الفرعية لمجلس النواب المعنية بمكافحة الاحتكار والقانون التجاري والإداري، وهي مجموعة فرعية من اللجنة القضائية بمجلس النواب الأوسع.

يعتزم الرؤساء التنفيذيون لكبرى شركات التكنولوجيا في العالم، جوجل وفيسبوك وأمازون وآبل، أن يدافعوا في جلسة استماع في الكونجرس حول مكافحة الاحتكار بأنهم يواجهون منافسة شديدة من بعضهم البعض ومن المنافسين الآخرين. ويشهد الرؤساء التنفيذيون أمام لجنة من المشرعين الذين يحققون في كيفية ممارسة أنشطتهم التجارية، وكيف أضرّ جمع البيانات بمنافسين أصغر حجمًا، بينما يسعون إلى الاحتفاظ بهيمنتهم أو التوسع.

يجدد مارك زوكربيرج أيضًا الدعوة إلى التنظيم الحكومي لفيسبوك، وقد دعا في السابق إلى المزيد من القوانين في المجالات التي تعرّضت فيها الشركة لانتقادات، مثل المحتوى الضار ونزاهة الانتخابات والخصوصية. ويخبر تيم كوك من آبل اللجنة بأن الشركة ليس لها حصة سوقية مهيمنة في أي سوق تزاول فيه أعمالها، ولا ينطبق ذلك على آيفون فحسب، بل ينطبق على أي فئة من فئات المنتجات.

لكن يبقى السؤال الأهم الآن، ما هي الفوائد التي سيجنيها المستخدم الأخير في نهاية جلسة مكافحة احتكار التقنية؟