كوالكوم تعلن رسميًا عن تقنية الشحن الأحدث Quick Charge 5

أعلنت شركة كوالكوم اليوم الاثنين عن الجيل الجديد من تقنية الشحن السريع التابعة لها Quick Charge 5، التي تأتي بقفزة كبيرة مقارنةً بتقنية Quick Charge 4 الحالية.

وأوضحت الشركة الأمريكية في بيان: أن تقنية Quick Charge 5 تدعم الشحن باستطاعة 100 واط، كما تمتاز بأنها قادرة على الحفاظ على درجة حرارة البطارية أقل بنحو 10 درجات، وهي أكثر كفاءةً بنسبة 70% عند الإطلاق، وذلك بالمقارنة مع تقنية Quick Charge 4.

ووفقًا لاختبارات كوالكوم، يمكن شحن بطارية بسعة 4,500 ميلي أمبير/ الساعة من 0% إلى 50% في 5 دقائق فقط. وسيستغرق الشحن الكامل لهذه البطارية نحو 15 دقيقة. وهذا في حالة الشحن المزدوج، الذي يُقسّم البطارية إلى خليتين بسعة 2,250 ميلي أمبير/ الساعة متصلتين على التسلسل لزيادة الجهد. وتمتاز التقنية بدعم الشحن الثلاثي أيضًا.

كوالكوم تعلن رسميًا عن تقنية الشحن الأحدث Quick Charge 5

وبُنيت تقنية Quick Charge 5 باستخدام معيار USB Power Delivery PPS، ولكنها أيضًا تتوافق مع المعايير الخاصة بالإصدارات السابقة منها، وذلك بدءًا من تقنية Quick Charge 2 وما بعدها. وتعمل التقنية أيضًا مع الأجهزة الداعمة لمعيار USB PD القياسي، بالإضافة إلى أجهزة آبل، مثل: آيفون 7 وما بعده.

وتقول كوالكوم: إن نظامها أكثر أمانًا من معيار Power Delivery العادي أيضًا. وهو يتميز بـ 8 مستويات من حماية الجهد، و3 مستويات من حماية التيار، و3 مستويات من الحماية الحرارية، و3 مستويات من حماية المؤقِّت، بالإضافة إلى حماية الجهد الزائد عند 25 فولطًا.

وباستخدام التقنية الجديدة، لن تتّكل شرائح التحكم الخاصة بالشحن داخل الهاتف على الشاحن إذا ما عرَّف عن قدراته باستخدام بروتوكول (توصيل الطاقة) Power Delivery، فهي ستقيس خصائصه لتحديد الحد الأقصى الحالي للتيار الذي يمكنه توفيره مع مراقبة الحرارة.

وتتوقع شركة كوالكوم دعم تقنية Quick Charge 5 الجديدة في الهواتف الذكية القادمة في الربع الثالث من العام الحالي. وقد كشفت عن شريحتين للتحكم في الشحن يمكن للشركات المصنعة استخدامهما، وهما: SMB1396، و MSB1398. وهما تدعمان كلاً من الشحن السلكي واللاسلكي، ويمكن استخدامهما مع البطاريات ذات الخلية الواحدة أو الخليتين، وذلك اعتمادًا على تصميمات المُصنِّع للهاتف.

يُشار إلى أن معالجي (سنابدراجون 865)، و(سنابدراجون 865 بلس) الحاليين يدعمان تقنية Quick Charge 5، ومع ذلك، فإن هذا لا يعني أن الهواتف التي تحتوي المعالجين قادرة على استخدامها، إذ يجب استخدام الشرائح الخاصة بالتقنية.