5 اتجاهات تشكل مستقبل سوق صناعة الألعاب

سوق صناعة الألعاب متنوع للغاية وسريع الحركة، فاللاعبون يتوقعون باستمرار المزيد من الشركات، ولم يعودوا راضين عن التقنيات المتكررة ذاتها، كما يحتاج مطورو البرمجيات ومنشؤو الألعاب إلى ابتكار وتنفيذ تقنيات جديدة من أجل الحفاظ على بقاء اللاعبين.

في هذا الموضوع، سنناقش الاتجاهات الرئيسية التي تشكل سوق صناعة الألعاب والتي ستؤثر على الطريقة التي تبدو بها المنتجات المفضلة، وبعد الانتهاء من القراءة، ستكون على دراية بأحدث التقنيات التي ستجعل سوق الألعاب يزدهر.

الواقع الافتراضي:

تتيح تقنية الواقع الافتراضي للاعبين فرصة فريدة ليصبحوا جزءًا من اللعبة، حيث إننا جميعًا رأينا أشخاصًا يرتدون خوذات غريبة أمام الشاشات، هؤلاء هم مشجعو الواقع الافتراضي الذين يشاركون في الأحداث الرياضية، والعيب الوحيد لتقنية الواقع الافتراضي هو سعر المعدات، حيث لا تزال باهظة الثمن بالنسبة للاعبين العاديين، وحتى ينخفض ​​السعر، من غير المحتمل أن يشتري اللاعبون أدوات الواقع الافتراضي للاستخدام الشخصي.

ألعاب الهاتف المحمول:

مع شبكات الجيل الخامس والشاشات العالية الدقة في الهواتف الذكية، ستصبح الألعاب المحمولة واحدة من الاتجاهات الرائدة في سوق صناعة الألعاب، ونظرًا إلى السرعة الكبيرة والمدفوعات المحمولة وجودة الأجهزة من الدرجة الأولى، يمكن للاعبين الاستمتاع بألعابهم المفضلة أثناء التنقل، أو أثناء تناول الأشربة أو المأكولات.

تضيف ألعاب الهاتف المحمول فرصًا جديدة في سوق صناعة الألعاب؛ وذلك لأنك لم تعد محدودًا بلوحة المفاتيح. كما يمكن للاعبين استخدام الهواتف والأجهزة اللوحية وكذلك الساعات الذكية للاستمتاع بألعابهم المفضلة، ولم يعودوا يفوتوا البطولات الهامة والأحداث المحدودة الوقت، فالمستقبل في سوق صناعة الألعاب هو للألعاب المحمولة، لذلك يراقب العديد من المطورين والمخترعين ذلك.

التقنيات القائمة على السحابة:

على الرغم من أن سوق صناعة الألعاب تضررت من قِبل الشركات الناشئة مثل (GameFly) و (G-cluster)، إلا أن التكنولوجيا القائمة على السحابة فشلت في أن تصبح شائعة جدًا بين اللاعبين، والسبب بسيط، حيث يحتاج اللاعبون إلى إرسال البيانات إلى خادم سحابي وتلقي الفيديو والصوت في الوقت ذاته.

إن عرض النطاق الترددي المحدود والكمون القصير يجعل هذه التكنولوجيا معقدة بعض الشيء للاعبين العاديين. ومع ذلك، تعمل جوجل ومايكروسوفت و (EA) على الحلول المستندة إلى السحابة لهذه الصناعة، لذلك قريبًا سنرى تحولات كبيرة.

الذكاء الاصطناعي:

بمساعدة الذكاء الاصطناعي وأحدث أدوات التعلم الآلي، من الممكن جمع البيانات ومعالجتها بشكل أسرع، حيث يتم إجراء جميع العمليات في الوقت الفعلي؛ مما يساهم بشكل كبير في تجربة ألعاب إيجابية. كما يعد الذكاء الاصطناعي واعدًا للغاية بشكل في سوق صناعة الألعاب؛ لأنه يسمح بتقديم اقتراحات للألعاب التي يمكن لعبها أو كيفية تخصيصها.

البيانات الكبيرة:

تشير البيانات الضخمة إلى كميات ضخمة من المعلومات التي يتم تداولها عبر الإنترنت، ففي عام 2019، كان من المتوقع أن تصل عائدات التكنولوجيا إلى 49 مليون دولار؛ مما يجعل المجال واعدًا إلى حد ما. كما أن تكنولوجيا البيانات الضخمة هي أداة برمجية تقوم بتحليل واستخراج ومعالجة المعلومات الضرورية من أحجام البيانات الضخمة، وتعمل هذه التقنية عند فشل برنامج المعالجة التقليدي. لذلك البيانات الضخمة هامة للغاية في سوق صناعة الألعاب.

في سوق صناعة الألعاب يمكن استخدام البيانات الضخمة لجمع وتخزين الكثير من المعلومات حول تفضيلات اللاعبين والأنشطة داخل اللعبة، والتفاعل بين المشاركين المختلفين، كما تسمح البيانات الضخمة أيضًا بالعثور على العناصر الأساسية وتمييزها؛ لضمان الاستخدام السليم للبرنامج.