جوجل تدعم ميزة اتجاهات الدراجات المستأجرة في خرائطها

أعلنت شركة جوجل اليوم الاثنين عن توسعة ميزة اتجاهات قيادة الدراجات في خدمة الخرائط التابعة لها، وذلك مع ازدياد اعتماد الناس على الدراجات الهوائية في التنقل.

وقالت عملاقة التقنية الأمريكية في منشور: إنه منذ شهر شباط/ فبراير الماضي، قفزت طلبات اتجاهات قيادة الدراجات في (جوجل مابس) بنحو 69%، وقد بلغت الطلبات مستوًى قياسيًا الشهر الماضي.

وكانت جوجل قد أطلقت قبل نحو 10 سنوات ميزة اتجاهات ركوب الدراجات في خدمة الخرائط التابعة لها، والآن أصبحت الميزة متاحةً في نحو 30 بلدًا في جميع أنحاء العالم، حيث يستخدم ملايين من الناس هذه الميزة كل يوم.

وقالت الشركة: “مع تغير عادات ركوب الدراجات، خاصةً مع تطور الأشياء بسبب (كوفيد-19) COVID-19، فإننا نعمل باستمرار على تحديث هذه المعلومات لمساعدتك في الكشف عن مسار الدراجة الأكثر موثوقية”.

جوجل تدعم ميزة اتجاهات الدراجات المستأجرة في خرائطها

وأشارت الشركة إلى أنها في سبيل مساعدة المستخدمين في الوصول إلى أحدث مسار للدراجات، فإنها تستخدم مزيجًا من التعلم الآلي والخوارزميات المعقدة، وفهم ظروف العالم الحقيقي استنادًا إلى الصور والبيانات من السلطات الحكومية ومساهمات المجتمع.

وأضافت جوجل: “نأخذ بالاعتبار أيضًا أشكالًا مختلفة من ممرات الدراجات والشوارع القريبة التي قد تكون أقل ملاءمة لعجلتك، مثل الأنفاق والسلالم وظروف السطح السيئة، حتى تتمكن من الحصول على أفضل مسار للدراجات وأكثره سلاسة. ويمكنك أيضًا معرفة متى سيكون مسارك مسطحًا أو حادًا، لذا ستعرف هل كنت في رحلة سهلة نسبيًا أو رحلة ستجعل قلبك ينبض بسرعة”.

وبدءًا من اليوم، ستعرض خرائط جوجل الاتجاهات باستخدام الدراجات المستأجرة من خدمات مشاركة الدراجة الراسية، مثل: Citi Bike في مدينة نيويورك، أو Santander Cycles في لندن. وتعمل الخدمة الجديدة عن طريق إعطاء اتجاهات المشي للوصول إلى رصيف قريب، واتجاهات ركوب الدراجات للانتقال من رصيف إلى آخر، وأخيرًا اتجاهات المشي مرة أخرى للانتقال من الرصيف إلى الوجهة النهائية.

وتأتي الخدمة الجديدة من جوجل في حين تُروِّج بعض المدن لركوب الدراجات كوسيلة للناس للتجول بطريقة صديقة للبيئة، وتحافظ على التباعد الاجتماعي خلال جائحة (كوفيد-19).

وتقول جوجل: إن الميزة ستُطرح خلال الأسابيع القادمة في 10 مدن، وهي: شيكاغو، ومدينة نيويورك، منطقة خليج سان فرانسيسكو، وواشنطن العاصمة، ولندن، ومكسيكو سيتي، ومونتريال، وريو دي جانيرو، وساو باولو، ومدينة تايبيه ومدينة تايبيه الجديدة – مع إضافة المزيد من المدن في الأشهر القادمة.