Analog Devices تنوي شراء Maxim مقابل 20 مليار دولار

تجري شركة (Analog Devices) المصنّعة لأشباه الموصلات محادثات لشراء شركة (Maxim) المنافسة مقابل 20 مليار دولار تقريبًا في واحدة من أكبر صفقات الاندماج لهذا العام، وذلك وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

وتناقش (Analog Devices) و (Maxim) صفقة شاملة لجميع الأسهم، وذلك بالرغم من أن الصفقة غير مضمونة بعد، حيث تبلغ القيمة السوقية الحالية لمكسيم نحو 17 مليار دولار.

وقال أحد الأشخاص: إنه في حالة التوصل إلى اتفاق، فإن المساهمين في شركة (Maxim) سيمتلكون نحو 30 في المئة من الشركة المندمجة، التي ستكون قيمتها أقل بقليل من 70 مليار دولار، من ضمنها الديون.

وكانت هناك موجة من النشاط في صناعة أشباه الموصلات، حيث يسعى صانعو الرقاقات إلى توسيع محافظ منتجاتهم في عالم تحتوي فيه المنتجات اليومية من السيارات إلى الغسالات رقاقات متزايدة للربط بالإنترنت.

تُستخدم أشباه موصلات ماكسيم في مجموعة متنوعة من الأماكن، من ضمنها الصناعة والسيارات والرعاية الصحية، وتأسست الشركة في عام 1983، ويقع مقرها في سان خوسيه بولاية كاليفورنيا.

بينما يقع مقر شركة (Analog Devices)، التي تبلغ قيمتها السوقية 46 مليار دولار تقريبًا، في نورود بولاية ماساتشوستس.

وتعتبر (Maxim) و (Analog Devices) من اللاعبين الرئيسيين في أشباه الموصلات التناظرية المستخدمة في مجالات، مثل إدارة الطاقة لبطاريات السيارات.

وتؤدي عملية الجمع بين الشركتين إلى تأسيس منافس أكثر قوة لشركة (Texas Instruments)، الرائدة في أشباه الموصلات التناظرية، البالغة قيمتها السوقية 119 مليار دولار.

ومن المفترض أن تحصل (Analog Devices) وفقًا للصفقة على إمكانية الوصول إلى جيش (Maxim) من مهندسي الأجهزة.

وتُعد الصفقة بمثابة أكبر عملية اندماج في الولايات المتحدة حتى الآن هذا العام، حيث انخفض حجم الصفقات في جميع أنحاء العالم بدءًا من منتصف شهر مارس، حيث تسبب فيروس كورونا بتعليق تطلعات الاندماج للعديد من الشركات.

وأوقفت السلطات الأمريكية والصينية بعض صفقات أشباه الموصلات، حيث ألغت كوالكوم في عام 2018 صفقة بقيمة 44 مليار دولار لشراء (NXP)، عندما فشلت في الحصول على موافقة صينية بعد عامين تقريبًا من الإعلان عن الصفقة لأول مرة.

كما فشلت (Broadcom)، المعروفة تاريخيًا بتصنيع أشباه الموصلات التي تدخل في الهواتف المحمولة وأجهزة الشبكات، في عقد صفقة لشراء كوالكوم بأكثر من 100 مليار دولار، مما دفعها إلى التحول في السنوات الأخيرة إلى الاستحواذ على شركات البرمجيات.

ومن المرجح أن تتطلب أي صفقة بين (Maxim) و (Analog Devices) موافقة الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي.