ترامب يدرس اتخاذ المزيد من الإجراءات ضد تيك توك

قال (بيتر نافارو) Peter Navarro، المستشار التجاري للبيت الأبيض: إنه يتوقع أن يتخذ الرئيس دونالد ترامب إجراءً قويًا ضد تطبيقات التواصل الاجتماعي المملوكة للصين – تيك توك ووي تشات – بسبب مشاركتهما في حرب المعلومات ضد الولايات المتحدة، دون أن يحدد الإجراء الذي قد تتخذه الإدارة.

وأشار نافارو عبر مقابلة مع شبكة فوكس نيوز إلى أن إدارة ترامب بدأت توًا بهذين التطبيقين، وأوضح أنه من غير المستبعد قيام الولايات المتحدة بحظرهما، وقال: حتى إذا تم بيع تيك توك إلى مشترٍ أمريكي، فإن ذلك لن يحل المشكلة.

وأضاف مستشار البيت الأبيض “إذا انفصلت شركة تيك توك كشركة أمريكية، فهذا لا يساعدنا، بل سيكون أسوأ، لأننا سنضطر إلى منح الصين مليارات الدولارات لامتياز تشغيل تيك توك على الأراضي الأمريكية”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قال في الأسبوع الماضي: إن إدارته تدرس حظر تطبيق الفيديوهات القصيرة تيك توك، فيما صرح وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو أن فحص تيك توك كان جزءًا من جهد أوسع لحماية بيانات المواطنين الأمريكيين.

ويحظى تطبيق تيك توك، المملوك لشركة (ByteDance)، بشعبية كبيرة بين المراهقين في الولايات المتحدة، بينما يُعد تطبيق وي تشات، المملوك لشركة (تينسنت)، أفضل تطبيق اتصالات في الصين، ويستخدمه المستخدمون الصينيون على مستوى العالم.

وأثار تيك توك القلق بين المسؤولين الأمريكيين، وتدرس الشركات الأمريكية استخدامه في صفوف الموظفين، حيث طلبت (Wells Fargo) من موظفيها إزالته من هواتف العمل بسبب مخاوف أمنية.

فيما طلبت أمازون من الموظفين حذف التطبيق من الأجهزة المحمولة التي يستخدمونها للوصول إلى البريد الإلكتروني للشركة، لكنها قالت فيما بعد: إن التعليمات كانت خطأ، وزعم نافارو أن قرار أمازون بالتراجع يُظهر قوة الحزب الشيوعي الصيني على الشركات الأمريكية.

وقال نافارو: إن تيك توك يسير على خطى هواوي من خلال توظيف المدير التنفيذي السابق لشركة ديزني، (كيفن ماير) Kevin Mayer، في منصب الرئيس التنفيذي الجديد.

ونفى تطبيق تيك توك بشكل متكرر المزاعم بأنه يشكل تهديدًا للأمن القومي الأمريكي، وتفكر الشركة المسؤولة عن التطبيق في إجراء تغييرات في هيكلها المؤسسي لتنأى بنفسها عن الصين.