مايكروسوفت تزيل إحدى ميزات ويندوز المفيدة

تخاطر شركة مايكروسوفت بإغضاب مستخدمي نظامها التشغيلي من خلال إزالة إحدى ميزات ويندوز المفيدة.

ويبدو أن عملاقة البرمجيات ماضية في خططها لحذف تطبيق النظام المصغّر المفيد من لوحة التحكم التقليدية، مع إجبار الأشخاص بدلًا من ذلك على استخدام تطبيق الإعدادات الذي تم تقديمه لأول مرة مع ويندوز 8.

وقد يزعج هذا الأمر الكثير من الأشخاص؛ وذلك لأن تطبيق النظام المصغّر المضمن في لوحة التحكم التقليدية مفيد للغاية.

ويمنح التطبيق المستخدم نظرة عامة إلى جهاز الحاسب، مثل المعالج وكمية ذاكرة الوصول العشوائي المثبتة والشركة المصنعة ونوع النظام، إلى جانب توفيره لروابط سريعة إلى مواقع الويب الخاصة بالدعم التقني للشركة المصنعة للجهاز.

ومع ذلك، ينقلك الآن قسم النظام ضمن لوحة التحكم التقليدية إلى تطبيق الإعدادات، وذلك ضمن النسخة (Windows 10 Build 20161) الصادرة حديثًا، وهي نسخة مبكرة من تحديث ويندوز 10 القادم الصادرة للأشخاص الذين يرغبون في اختبارها.

وعادةً ما تواجه مايكروسوفت ردود فعل ساخطة عندما تزيل ميزات مطلوبة، وخاصةً عندما تكون ميزات ويندوز المُزالة مفيدة، وقد يؤدي إجبار الأشخاص على استخدام تطبيق الإعدادات إلى تفاقهم الأمور في هذه الحالة.

وتم تقديم تطبيق الإعدادات مع نظام التشغيل ويندوز 8، ومثل معظم الأشياء التي جاءت مع نظام التشغيل هذا، فقد تعرّض للإهمال لكونه بسيطًا للغاية وضعيفًا بالمقارنة مع ميزات ويندوز القديمة.

وعكفت مايكروسوفت خلال السنوات القليلة الماضية على تحسين تطبيق الإعدادات، بحيث أصبح التطبيق الموجود ضمن ويندوز 10 أكثر فائدة.

ويبدو أن هذا جزء من خطة عملاقة البرمجيات لإزالة لوحة التحكم التقليدية بالكامل، واستبدالها مستقبلًا بتطبيق الإعدادات الشامل.

وبالرغم من أن المستخدمين يطالبون الشركة بتبسيط نظام التشغيل ويندوز 10، حيث لا داعي لوجود تطبيقين يقدمان الوظيفة نفسها، لكن مايكروسوفت تحتاج إلى التأكد من أن تطبيق الإعدادات يعمل بشكل كامل قبل إزالة لوحة التحكم التقليدية بالكامل.

وتبدو هذه الخطوة الجديدة وكأن مايكروسوفت تنقل الميزات ببطء إلى تطبيق الإعدادات، الذي ما يزال قيد التطوير، وعلى سبيل المثال: فإن تطبيق الإعدادات لا يحتوي على صفحة بديلة لميزة “إعدادات الطاقة الإضافية”، الموجودة ضمن لوحة التحكم التقليدية.