أبرز تقنيات التباعد الاجتماعي في عام 2020 حتى الآن

البشر كائنات اجتماعية بشكل لا إرادي، لهذا السبب يمكننا استخدام كل المساعدة غير البشرية التي يمكن أن نحصل عليها في محاولاتنا لوقف انتشار فيروس كورونا، منها الابتعاد ستة أقدام عن بعضنا البعض، ولمواجهة اللحظة الحالية طورت الشركات والأفراد عددًا من الابتكارات التكنولوجية لتشجيع وتطبيق التباعد الاجتماعي في عام 2020، بعضها تكنولوجيا ممتعة، وبعضها ذكي بشكل مثير للقلق، والبعض الآخر سخيف.

في ما يلي أبرز تقنيات التباعد الاجتماعي في عام 2020 حتى الآن.

الأجهزة القابلة للارتداء للعمال:

يخرج إلينا عدد من الشركات بأجهزة تثبت على القبعات الصلبة أو المعصمين أو الأحزمة، وتصدر إنذارًا إذا كان مرتديها على بعد أقل من ستة أقدام من شخص آخر، وذلك بغية المحافظة على مسافة التباعد الاجتماعي اللازمة. 

تقوم شركة تُدعى (Triax) بتسويق (Proximity Trace) الذي يمكن ارتداؤه من قِبل العمال في شركات البناء، حيث يمكن للعاملين في مواقع العمل الحفاظ على مسافة آمنة. 

إن الجهاز يقوم بأكثر من مجرد صوت صفير، فهو يجمع أيضًا بيانات عن تفاعل العامل، حتى يمكن أن يكون بمثابة أداة لتتبع جهات الاتصال إذا أصيب الموظف بفيروس كورونا. 

شركة أخرى تسمى (LociLabs) لديها منتج يسمى (SafeSpace)، مصنوع على شكل ساعة أو شارة، يعمل بشكل مشابه.

حقيبة ظهر للتنبيه:

قام (RyderCalmDown) بعمل فيديو (DIWhy) حيث قام ببناء منبه التباعد الاجتماعي الخاص به عن بُعد، ووضع كل شيء في حقيبة ظهر.

@rydercalmdown

note to self, don’t put electronics in a backpack. #socialdistancingchallenge #diwhy #arduino #weirdthings

♬ stan sister mary eunice – divinelykylie

مساعد أمازون في التباعد الاجتماعي:

على الرغم من حقيقة أن أمازون فصلت الموظفين الذين يتحدثون عن ظروف العمل الذي أدى إلى انتشار فيروس كورونا في مستودعاتها، إلا أن الشركة تقول: إنها تريد الحفاظ على سلامة عمالها باستخدام الذكاء الاصطناعي.

قامت أمازون بإنشاء وإتاحة برنامج عام مفتوح المصدر يُسمى (Distance Assistant). وعند نشره في المستودعات بدأت الكاميرات بمراقبة المساحة، وباتت هذه الكاميرات قادرة على تحديد المسافة بين الأشخاص.

يعرض البرنامج موجزًا ​​حيًا للمساحة على الشاشة، حيث يعطي دائرة خضراء إذا كان الشخص يحافظ على مسافة كافية بعيدًا عن الآخرين، ودائرة حمراء إذا كان قريبًا جدًا، بهذه الطريقة أوجدت أمازون طريقة لتطبيق التباعد الاجتماعي.

Bumper Tables:

لم يرغب مطعم في بالتيمور يدعى (فيش تيلز) في إيقاف عمله، حتى مع انتشار فيروس كورونا. لذا طلب مجموعات من (bumper tables) من شركة تسمى (Revolution Event Design & Production) لمساعدة الناس على تناول المأكولات البحرية مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي.