جوجل تؤكد أن ميزتها Nearby Share قادمة قريبًا

أكدت شركة جوجل أن ميزتها المسماة (المشاركة القريبة) Nearby Share قادمة قريبًا من خلال (Play Services)، ويختبر بعض مستخدمي أندرويد إصدارًا تجريبيًا منها.

ويأتي التأكيد بعد العديد من التسريبات والإشارات غير المقصودة على مدار العام الماضي، وكانت الميزة تحمل في الأصل اسم (المشاركة السريعة) Fast Share، وأعادت جوجل تسميتها إلى (Nearby Sharing)، ومن ثم (Nearby Share).

وبدأت الميزة تظهر في وقت سابق من هذا الشهر في إصدارات (Canary) من نظام التشغيل (Chrome OS)، مما يشير إلى أنها ستعمل على أجهزة (كروم بوك) Chromebook أيضًا.

وقالت جوجل: نجري حاليًا اختبارًا تجريبيًا لميزة (المشاركة القريبة) Nearby Share الجديدة التي نخطط لمشاركة المزيد من المعلومات بشأنها في المستقبل، ويتمثل هدفنا في إطلاق الميزة مع دعم أجهزة أندرويد 6 والإصدارات الأحدث من أندرويد، بالإضافة إلى المنصات الأخرى، التي تشمل ويندوز وماك وكروم.

ويبدو أن ميزة (المشاركة القريبة) Nearby Share تعمل كإصدار أندرويد من ميزة آبل المسماة (AirDrop)، الموجودة في جميع منتجات آبل، من آيفون إلى آيباد إلى ماك، بحيث يمكنك استخدامها لنقل الملفات لاسلكيًا وبشكل سريع بين هواتف أندرويد القريبة.

ووفقًا للمعلومات، فإن الميزة تعمل مع الصور ومقاطع الفيديو بالإضافة إلى الروابط والتغريدات، ولا يمكنك استخدامها لإرسال أشياء عشوائية إلى الغرباء.

ويجب على المستخدم إعداد الميزة وجعل الهاتف مرئيًا – من خلال مربع الإعدادات السريعة – قبل أن يتمكن من تلقي المحتوى، ويجب عليه قبول الملف الذي يتلقاه يدويًا قبل فتحه، فيما تسمح إعدادات الميزة بتعديل من يمكنه رؤية الجهاز، وكيفية مشاركة الأشياء.

وتطور سامسونج ميزة مشابهة تسمى (المشاركة السريعة) Quick Share، التي تسمح لك بإرسال الملفات إلى ما يصل إلى خمسة أصدقاء في وقت واحد، في حين تسمح ميزة آبل المسماة (AirDrop) بنقل الملفات إلى شخص واحد.

وتكمن الميزة الأساسية في (المشاركة القريبة) Nearby Share في أنها يجب أن تعمل مع منتجات أندرويد عبر مختلف الشركات المصنعة، في حين أن (المشاركة السريعة) Quick Share مخصصة حاليًا لأجهزة سامسونج فقط.

يُذكر أنه من غير الواضح متى سيتم طرح ميزة المشاركة القريبة على نطاق واسع لأجهزة أندرويد، لكن الاختبار التجريبي يعني أنها ليست بعيدة جدًا.