مايكروسوفت ليست راضية عن سياسات متجر آبل

تعتقد شركة مايكروسوفت أن الوقت قد حان لمنظمي مكافحة الاحتكار للتحقيق الكامل مع متجر تطبيقات آبل، وأوضح المدير القانوني لعملاقة البرمجيات، (براد سميث) Brad Smith، خلال مقابلة مع (Politico) هذا الأسبوع، نهج آبل فيما يتعلق بمتجر تطبيقاتها (App Store) وكيف يؤثر على المنافسة.

وقال سميث: أعتقد أن متاجر التطبيقات في الوقت الحالي بنت جواجز تجعل من الصعب الوصول إلى التطبيقات الأخرى بالمقارنة مع أي شيء مماثل كان موجودًا في صناعة التكنولوجيا قبل 20 عامًا.

وأضاف “إنهم يفرضون متطلبات تشير بشكل واضح إلى أن هناك طريقة واحدة فقط للوصول إلى منصتنا، وهي الدخول عبر البوابة التي أسسناها بأنفسنا، ويفرضون في بعض الحالات سعرًا مرتفعًا جدًا للرسوم، ويجب أن يذهب 30 في المئة من جميع الأرباح في بعض الحالات بسبب الرسوم”.

وفي حين أن سميث لا يسمي آبل بشكل صريح، فقد أكدت وكالة بلومبرغ أن مسؤول مايكروسوفت التنفيذي يشير إلى متجر تطبيقات آبل (App Store) على وجه التحديد.

وقد يسجل هذا الأسبوع في التاريخ كنقطة تحول لمتجر تطبيقات آبل، وتعرضت الشركة المصنعة لهواتف آيفون لانتقادات بسبب قرارها المثير للجدل برفض تطبيق البريد الإلكتروني الجديد (Hey).

ووافقت آبل في البداية على التطبيق، لكنها قررت لاحقًا أنه خالف قواعد متجر التطبيقات، واُتهمت شركة آبل بالتصرف كمحتكر من رئيس اللجنة الفرعية لمكافحة الاحتكار بمجلس النواب.

وسلط قرار آبل الضوء على السياسات المربكة لمتجر تطبيقاتها، كما أعلنت المفوضية الأوروبية عن تحقيق رسمي في مكافحة الاحتكار ضد (App Store) و (Apple Pay).

ويأتي ذلك كله قبل أيام فقط من تاريخ انعقاد مؤتمر مطوري الشركة السنوي (WWDC)، مما يضع الشركة في وضع محرج من حيث استضافة حدث لجذب المطورين لبناء تطبيقات لمنصاتها.

وقال سميث: أعتقد أن الوقت قد حان، سواء كنا نتحدث عن واشنطن أو بروكسل، لإجراء محادثة أكثر تركيزًا حول طبيعة متاجر التطبيقات، والقواعد التي يتم وضعها، والأسعار والأدوات، وهل هناك مبرر في قانون مكافحة الاحتكار لكل شيء تم بناؤه.

ومن الواضح أن مايكروسوفت لديها خبرة وسجل تاريخي فيما يتعلق بقضايا مكافحة الاحتكار، وذلك بعد أن ثبتت إدانتها بارتكاب انتهاكات احتكارية تتعلق بتجميعها لمتصفح إنترنت إكسبلورار مع نظام ويندوز منذ ما يقرب من 20 عامًا.

واضطرت عملاقة البرمجيات إلى فتح ويندوز بشكل أكبر لمطوري الجهات الخارجية، وواجهت تدقيقًا أوثق في ممارساتها لسنوات.

وذهبت المفوضية الأوروبية إلى أبعد من ذلك، حيث طلبت من مايكروسوفت بناء نسخة منفصلة من ويندوز بدون (Windows Media Player) المرفق، والسماح للمستخدمين باختيار متصفح الويب الذي يريدونه.

ولا يزال تحقيق الاتحاد الأوروبي ضد متجر تطبيقات آبل في مرحلة مبكرة، لذا، فإنه من غير الواضح نوع الإجراءات التي سيتم اتخاذها، لكن مايكروسوفت تشجع على اتخاذ الإجراءات.

وواجهت مايكروسوفت مشاكلها الخاصة مع متجر تطبيقات آبل، إذ حاولت شركة البرمجيات إطلاق تطبيق (SkyDrive) المسمى الآن (OneDrive) لأجهزة آيفون في عام 2012، لكنها دخلت في معركة حول الرسوم البالغة 30 في المئة من إيرادات مشتريات التخزين السحابي داخل التطبيق.

وتكافح مايكروسوفت حاليًا لإطلاق خدمة بث الألعاب (xCloud) على (iOS)، وأطلقت الشركة إصدارًا للمعاينة، لكنه لا يتضمن سوى لعبة واحدة، وذلك امتثالًا لسياسات متجر التطبيقات، مما يجعله محدودًا بالمقارنة مع إصدار أندرويد، ولم تكشف مايكروسوفت عن سبب تقييد (xCloud) وفقًا لسياسات متجر تطبيقات آبل.