الولايات المتحدة تخطو إلى الخلف في حربها مع هواوي

نشرت وزارة التجارة الأمريكية قاعدة جديدة تسمح للشركات الأمريكية بالعمل مع شركة هواوي الصينية لتطوير معايير الجيل الخامس (5G) وغيرها من التقنيات المتطورة، وذلك بالرغم من القيود المفروضة على التعامل مع شركة تصنيع معدات الاتصالات.

ويعد الغرض من تغيير القاعدة هو التأكد من أن وضع هواوي في قائمة الكيانات الأمريكية لا يمنع الشركات الأمريكية من المساهمة في عملية وضع المعايير.

وذكرت وكالة رويترز سابقًا أن القاعدة قد تمت الموافقة عليها من وزارة التجارة الأمريكية، بالإضافة إلى مجموعة من الوكالات الفيدرالية الأخرى، وإرسالها إلى السجل الفيدرالي، وهو الناشر الرسمي للقواعد في الولايات المتحدة.

ومن المقرر نشر القاعدة رسميًا يوم الخميس، وتعدل القاعدة وضع هواوي ضمن قائمة الكيانات، التي تقيد مبيعات السلع والتكنولوجيا الأمريكية للشركة.

وكانت الولايات المتحدة قد وضعت هواوي في القائمة في شهر مايو 2019، مشيرة إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

ويصرح التعديل بإصدار تقنية معينة لشركة هواوي والشركات التابعة لها، إذا كان يساهم في مراجعة أو تطوير معيار في منظمة المعايير.

وتقول القاعدة الجديدة: تواصل هواواي و 114 من الشركات الأجنبية التابعة لها في قائمة الكيانات المشاركة في العديد من منظمات المعايير الدولية الهامة التي تشارك فيها الشركات الأمريكية أيضًا.

وقد أكد وزير التجارة الأمريكي (ويلبر روس) Wilbur Ross هذا التطور في بيان قائلًا: تشكل المعايير الدولية حجر الأساس لتطوير المنتجات، وتساعد على ضمان الأداء الوظيفي والتشغيل البيني وسلامة المنتجات.

وأضاف “من المهم للقيادة التكنولوجية الأمريكية أن تكون الشركات الأمريكية قادرة على العمل في هذه الهيئات؛ من أجل ضمان أن مقترحات المعايير الأمريكية قد تم النظر فيها بشكل كامل”.

وأشار البيان إلى ضرورة مواجهة الحضور المتزايد لشركة هواوي في مجال (5G)، موضحًا أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن ريادة الابتكار العالمي.

ووفقًا لمصادر مطلعة على الصناعة ومسؤولين حكوميين أمريكيين، فإن التغيير في التعامل مع هواوي لا يجب أن ينظر إليه على أنه علامة على الضعف الأمريكي، بل إنه يهدف إلى تخفيف المشاكل بالنسبة للشركات الأمريكية الناشئة.

وخفضت الشركات الأمريكية مشاركتها في هيئة معايير (5G)، وذلك بالنظر إلى مستوى عدم اليقين بشأن التكنولوجيا التي يمكن مشاركتها مع هواوي، مما منح الشركة الصينية تأثيرًا كبيرًا على الإجراء بأكمله.

وتمثل القاعدة الجديدة خطوة طال انتظارها لتوضيح أنه يمكن للشركات الأمريكية المشاركة في هيئات المعايير الدولية، حتى في حالة وجود بعض الكيانات المدرجة.

وقالت هواوي في بيان: إنها تريد مواصلة مناقشات المعايير مع النظراء، ومن ضمنهم النظراء في الولايات المتحدة، وأضافت أن الشمولية والحوار المثمر سيعززان بشكل أفضل صياغتهما ويشجعان على التنمية.