مايكروسوفت تعلن رفض بيع تقنية التعرف على الوجوه للشرطة

قالت شركة مايكروسوفت يوم الخميس: إنها لن تبيع تقنيتها الخاصة بالتعرف على الوجوه إلى أقسام الشرطة حتى يكون هناك قانون اتحادي ينظم التقنية.

وقالت عملاقة التقنية الأمريكية في بيان: “نحن لا نبيع تقنية التعرف على الوجوه إلى إدارات الشرطة الأمريكية اليوم، وإلى أن يكون هناك قانون وطني قوي يرتكز على حقوق الإنسان، فلن نبيع هذه التقنية إلى إدارات الشرطة”.

ويأتي هذا الإعلان من مايكروسوفت بعد يوم واحد من إعلان أمازون أنها ستتوقف لمدة عام واحد عن تقديم برمجيات التعرف على الوجوه إلى الشرطة، لتُوقف بذلك نشاطًا لطالما دافعت عنه مع اعتراض كثيرين على وحشية تطبيق القانون ضد الأشخاص من غير ذوي البشرة البيضاء.

وأثارت وفاة جورج فلويد – الرجل الأسود الذي توفي في حجز الشرطة الشهر الماضي – مخاوف من أن يُتعرَّف على الوجوه بصورة غير عادلة ضد المتظاهرين.

وقال (مات كاجل) – المحامي في اتحاد الحريات المدنية الأمريكية: “عندما يصل الأمر إلى أن يرفض صانعو (تقنية) التعرف على الوجوه بيع تقنية المراقبة هذه لأنها خطيرة للغاية، لم يعد بإمكان المشرعين إنكار التهديدات لحقوقنا وحرياتنا”. هذا، وكان الكونجرس الأمريكي يدرس إمكانية تنظيم التقنية منذ أشهر.

وقالت شركة (آي بي إم) IBM يوم الاثنين: إنها لن تقدم برامج التعرف على الوجوه أو تحليلها، في رسالة إلى الكونجرس، ودعت في الوقت ذاته إلى بذل جهود جديدة لتعقب العدالة والمساواة العرقية.